تعويم بشّار الأسد!

روسيا مع إسرائيل والولايات المتحدة وضعت الخطوط العريضة لتسوية في سوريا. من الواضح أن فلاديمير بوتين ودونالد ترامب استطاعا التفاهم على الخطوط العريضة هذه في قمتهما الأخيرة في هلسنكي. تظل الحلقتان الضائعتان بشار الأسد نفسه وإيران.

هل للنظام القائم مكان في المعادلة السورية الجديدة التي أطرافها روسيا وإسرائيل والولايات المتحدة؟ من الواضح أن بشّار الأسد قرر الانضمام إلى الثلاثي الذي قرر رسم مستقبل سوريا وذلك حماية لنفسه ولضمان البقاء في دمشق، علما أن مصير الرجل سيتحدد في ضوء القدرة على التزام الشروط الإسرائيلية.

في مقدّم هذه الشروط الخروج الإيراني من الأراضي السورية كلّها وليس من الجنوب السوري فقط. فوق ذلك، سيكون عليه التزام اتفاق فكّ الاشتباك في الجولان الذي وقّع في العام 1974 التزاما حرفيا.

كان ملفتا الهجوم الذي شنّه الإعلام التابع للنظام السوري على علي أكبر ولايتي مستشار “المرشد” الإيراني علي خامنئي.

كان سبب الهجوم قول ولايتي إنّ إيران حالت دون سقوط النظام السوري. هذا الكلام أكثر من صحيح. لولا إيران لكانت صفحة بشّار الأسد طويت منذ فترة طويلة. لعبت إيران الدور المحوري، مباشرة وعبر ميليشياتها المذهبية، مثل “حزب الله”، في إبقاء رئيس النظام في دمشق وذلك بين العامين 2011 و2015. عندما وجدت أنّها عاجزة عن متابعة مهمتها، ذهب الجنرال قاسم سليماني قائد “فيلق القدس” في “الحرس الثوري” الإيراني إلى موسكو. استنجد بالروس مباشرة بعد تقدّم المعارضة في اتجاه دمشق من جهة وفي اتجاه الساحل السوري من جهة أخرى.

كان للتدخل الروسي المباشر عبر سلاح الجو، الذي تمركز في قاعدة حميميم قرب اللاذقية، في أواخر أيلول – سبتمبر 2015، الدور الأكبر في جعل بشّار قادرا على البقاء في دمشق. من الأسرار التي لا تزال غير معلنة الشروط التي وضعها الرئيس فلاديمير بوتين على بشّار نفسه وعلى الإيرانيين في مقابل تدخل سلاح الجو الروسي في كلّ أنحاء سوريا بهدف وحيد هو منع انتصار الشعب السوري على جلاّده.

ليس مستغربا أن يتصرف بوتين بالطريقة التي تصرّف بها في ضوء التطلعات الروسية القديمة إلى موطئ ثابت في المياه الدافئة. المستغرب أن تعتقد إيران أن روسيا جمعية خيرية وأنّها ستكون قادرة على الاستفادة من تدخل قاذفات “سوخوي” لتحقيق مآرب خاصة بها في سوريا. لم تأخذ إيران في الاعتبار أن روسيا لم تكن لتتمكن من حماية بشّار الأسد في دمشق من دون التنسيق الكامل مع إسرائيل.

عندما تبيّن أن هناك تناقضا كلّيا بين إيران وإسرائيل في سوريا، صار على بشّار الأسد الاختيار. في الواقع، كان هناك دائما، في الماضي، تكامل بين إيران وإسرائيل ما دام هناك التزام من النظام السوري لجهة احترام كلّ الاتفاقات المتعلقة بالجولان.

ما حققته روسيا في الأشهر القليلة الماضية ليس سهلا. استطاعت تفادي حرب مباشرة إسرائيلية – إيرانية في سوريا. كان يمكن لهذه الحرب أن تمتد إلى لبنان في حال إصرار إيران على أن يفتح “حزب الله” جبهة الجنوب.

أقنعت روسيا إسرائيل بمتابعة ضرباتها لكل المواقع العسكرية الإيرانية في سوريا ولكن من دون الذهاب إلى حرب شاملة. في المقابل، لم تستطع روسيا إقناع إيران كلّيا بأن لا خيار آخر لديها غير الانسحاب من الأراضي السورية، خصوصا أنّ مهمة بقاء بشّار الأسد في دمشق لتنفيذ مهمات معيّنة صارت مهمّة إسرائيلية.

كان على رئيس النظام السوري أن يختار في نهاية المطاف. حاول تفادي هذه الخطوة وتأخيرها قدر الإمكان، خصوصا أنّ عواطفه إيرانية وإعجابه بـ”حزب الله”، الذي فعل كلّ ما فعله بلبنان واللبنانيين، لا حدود له. هذا الإعجاب المنقطع النظير بالميليشيا المذهبية التابعة لإيران في لبنان موجود منذ ما قبل خلافة بشّار الأسد لوالده في مثل هذه الأيّام قبل ثمانية عشر عاما…

من بين ما يدعو إلى التأكيد أن بشّار الأسد سعى إلى استرضاء إيران، قدر الإمكان طبعا، المؤتمر الصحافي الذي عقده وزير خارجيته وليد المعلّم قبل بضعة أسابيع وأعطى فيه “شرعية” للوجود العسكري الإيراني في سوريا.

لم يكتف المعلّم، وهو شخص مغلوب على أمره، بذلك. انتقد أيضا الجهود الروسية الهادفة إلى إعداد دستور سوري جديد. كذلك، نفى وجود اتفاق روسي – إسرائيلي في شأن الجنوب السوري. وقد تبيّن مع مرور الوقت أن هذا الاتفاق روسي- أميركي – إسرائيلي ولم يجد بشّار الأسد بدّا من الانضمام إليه.

لم يعد سرّا أن هناك دورا إسرائيليا علنيا في تعويم بشّار الأسد. السؤال هل يستطيع رئيس النظام السوري تنفيذ المطلوب من الأطراف الثلاثة المصرّة على العودة إلى اتفاق فكّ الاشتباك للعام 1974؟

هناك كلام كثير عن تفاهمات في العمق. في أساس هذه التفاهمات دور لبشّار الأسد يقوم على إعادة تأهيله انطلاقا من الجولان. تتذكّر إسرائيل جيدا أن النظام السوري لم يطلق رصاصة واحدة في الجولان منذ توقيع اتفاق فكّ الاشتباك في العام 1974.

إقرأ أيضاً: سوريا ما بعد الضربة الأميركية: ما هو مصیر بشار الاسد؟

لا شيء يمنع إذا، من منطلق هذه التجربة التي عمرها أقلّ بقليل من نصف قرن، من العودة إليها. هذا هو المنطق الإسرائيلي الذي يحظى حاليا بمباركة روسية وأميركية. إنّه منطق متماسك يدعمه قول إسحاق رابين لياسر عرفات في آخر لقاء عقد بينهما عند معبر إريتز “لو تعرفت إليك قبل توقيع اتفاق أوسلو (في خريف العام 1993)، لما كنت وقّعت معك أيّ اتفاق. أنت لم تحترم يوما توقيعك، في حين احترم حافظ الأسد بدقّة متناهية كلّ الاتفاقات التي عقدناها معه، بما في ذلك الاتفاقات الشفهية”.

عقد هذا اللقاء قبل أيام من اغتيال رابين في تل أبيب في الرابع من تشرين الثاني – نوفمبر 1995 وقد اعتبر ياسر عرفات كلام رئيس الوزراء الإسرائيلي دليلا على “وطنيته” وطلب من أحد مساعديه تسريبه إلى وسائل الإعلام!

لدى البحث في مستقبل سوريا في ضوء الإصرار على العودة إلى اتفاق فك الاشتباك، تظهر أوّلا المشكلة الكامنة في أنّ بشار الأسد ليس حافظ الأسد. الأهمّ من ذلك أن سوريا التي عرفناها تغيّرت جذريا منذ العام 2011. فوق ذلك كلّه ما الذي ستفعله إيران التي استثمرت كلّ هذه المليارات من الدولارات في “سوريا الأسد”؟ هل تعتبر أن كل هذا الاستثمار كان رهانا على حلم يقظة اسمه “الهلال الفارسي”.

وضعت روسيا مع إسرائيل والولايات المتحدة الخطوط العريضة لتسوية في سوريا. من الواضح أن فلاديمير بوتين ودونالد ترامب استطاعا التفاهم على الخطوط العريضة هذه في قمتهما الأخيرة في هلسنكي. تظل الحلقتان الضائعتان بشّار الأسد نفسه وإيران. قوّة الخطوط العريضة في أنّ الروسي يعرف بشّار جيدا. يعرف نقاط ضعفه وأنّه لم يعد يمتلك غير الاعتماد على فلاديمير بوتين.

إقرأ أيضاً: ايران خارج سوريا نهاية العام.. وترامب ينجح بتفكيك الممانعة

أمّا إيران، فلا يزال يصعب عليها الرضوخ لما قرره الروسي والأميركي والإسرائيلي في وقت يعرف حكامها جيّدا ما هي النتائج التي ستترتب على الخروج من سوريا وما تعنيه هذه النتائج في طهران نفسها. تعرف طهران أن انهيار النظام السوري بدأ لحظة الاضطرار إلى الخروج من لبنان في نيسان – أبريل 2005 وأن لحظة بداية سقوط نظام الملالي تبدأ لحظة الخروج الإيراني من سوريا…

آخر تحديث: 23 يوليو، 2018 7:52 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>