بالصور: من كان برفقة «سفاح اسطنبول»؟ وكم تقاضى على جريمته؟

تمّ القاء القبض على مهاجم  ملهى “رينا” الأوزبكي عبدالقادر ماشاريبوف ليل أمس (الاثنين)  في ناحية سيليفري في اسطنبول بعد ملاحقة حثيثة استمرت اسابيع أجرتها وكالة الاستخبارات التركية وشرطة اسطنبول. ووفقا للتقارير، كان طفل ماشاريبوف البالغ من العمر 4 سنوات برفقته أثناء عملية الاعتقال.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصدر أمني قوله إن شرطة مكافحة الإرهاب “ألقت القبض على المجرم في منزل صديقه، بمنطقة إيسينيورت في مدينة اسطنبول”، واضاف المصدر أنه تم “اقتيادهما إلى مديرية الأمن في اسطنبول” وذلك بعد أن تلقت بلاغاً حول إقامة منفذ الهجوم في منزل بمنطقة أسنيورت بإسطنبول.

وفور تلقي البلاغ داهمت الفرق المنزل وألقت القبض على ماشاريبوف ورجل آخر قرغيزي الأصل، إضافة إلى 3 نساء كانوا جميعا برفقة ماشاريبوف.

في حين تداول نشطاء ووسائل اعلام تركية صورة منفذ الهجوم حيث يظهر عليه أثناء اعتقاله علامات الضرب.

إلى ذلك، ضبطت الشرطة التركيةمبلغ  مالي ضخم قدره 150 ألف دولار أثناء عملية الاعتقال، ويبدو أن هذه الأموال كانت مقابل العملية الارهابية.

إقرأ ايضًا: بالفيديو.. هكذا ألقت السلطات التركية القبض على منفذ هجوم اسطنبول

ونقلت صحف تركية عن مصادر أمنية أنه يعتقد أن الهدف المادي، وليست العقيدة، كانت الدافع الرئيسي وراء الجريمة.

وكان الإرهابي من أصول أوزبكية، قد نفذ هجومه الإرهابي ليلة رأس السنة في أحد أشهر ملاهي اسطنبول (رينا) ، مودياً بحياة 39 ضحية، بينهم 3 لبنانيين و12 تركياً، وتبنى تنظيم داعش الهجوم.

هجوم اسطنبول هجوم اسطنبول

آخر تحديث: 17 يناير، 2017 10:27 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>