جمعية الامام المهدي الخيرية تحتضن 700 عائلة فقيرة

تأسست جمعية الامام المهدي الخيرية لاحياء شعائر اهل البيت في العام 1410 هجري 1989م على يد العلامة الشيخ محمد حسين الحاج الذي كان لـ(شؤون جنوبية) لقاء معه عرّفنا فيه على هذه الجمعية التي تتركز أعمالها على ثلاثة محاور هي:

الجانب التربوي:
والذي يشمل التدريس الديني والدورات والتعليم على الكمبيوتر، اضافة الى اللغات والاسعافات الاولية بالتعاون مع الصليب الاحمر ومع الانعاش الاجتماعي وجمعية تنظيم الاسرة، كما نهتم بالتثقيف الصحي والبرامج الترفيهية للاطفال. ويعود اهتمامنا بالاطفال من خلال تعليم دورات قرآن كريم والرياضة على انواعها وذلك من اجل ابعادهم عن اماكن الفساد، اضافة الى الندوات التوعوية مع ملاحظة الاعمار كافة، كما نقيم دورات محو أميّة.

الجانب الثقافي:
يشمل اصدار دوريات ونشرات ومحاضرات وكتب وكتيبات وابحاث ولا سيما تلك التي تهتم بالشعائر الدينية، اضافة الى نشرها عل موقع الجمعية الالكترونيwww.jalmahdi.com.
وكنا قد افتتحنا المجمع الثقافي الجعفري برعاية وحضور العلامة السيد جواد الشهرستاني وكيل المرجع آية الله السيد السيستاني وهو من خلال موقعه على اوتوستراد هادي نصرالله يشكّل صلة وصل بين عد من المواقع الاسلامية والمسيحية.

ويضم المركز قاعة محاضرات وقاعة انترنت ومركز للمعلوماتية وقاعة ندوات ومكتبة عامة تشمل الاعارة وهذه المكتبة متنوعة كتبها ما بين السياسي والتاريخي والديني والثقافي. وفي المجمع الثقافي يوجد قسم للتحقيق والبحوث العلمية. مع الاشارة الى ان الجمعية مرخصة بعلم وخبر تحت رقم 310 أ.د.

وتملك الجمعية مركز أرشيف للتراث الشيعي، وأرشيف بالصورالفوتوغرافية للقرآن الكريم عبر التاريخ، ومصحف بخط الامام علي والامام الحسين والامام السجاد. وتملك الجمعية صورا للعتبات المقدسة ابتداءا من القرون الاولى مع صور للمراجع العظام، وهي موجودة على الموقع أيضا.

اما الجانب الاجتماعي: فيشمل مركز الخدمات الاجتماعية الذي يعمل على توزيع كسوة اليتامى والفقراء في أيام الاعياد وغيرها، ومساعدات عينية وأغذية وألبسة بشكل شهري. وتصل المساعدات الى 700 عائلة. نتواصل معها بعد التحقق من وضعها ونصدر بطاقة لهذه العائلة حيث يحق لها بعدها استلام المساعدات دوريّا. اضافة الى مبلغ رمزي نوزعه يوم الجمعة، ولا نرد اي قاصد لنا. كما نساعد مع انطلاقة العام الدراسي فنوزع القرطاسية. اضافة الى توزيع الألبسة على مدار العام. ولدى الجمعية لجنة استقصاء لبحث وضع العوائل، اذ اننا نعتمد التحقق بطرق خاصة. ونوزع حصة غذائية شهرية تضم السكر، والأرز، والجبنة، والصلصة، والشعيرية، والشاي، والمحارم، والمعكرونة، والملح، وهي بقيمة 40 ألف ليرة تقريبا.

اما في الجانب الديني: فالجمعية لديها لجنة احياء المراسم التي تهتم بالموالد ومجالس العزاء، ونحتفل بموالد الائمة(ع) من خلال التواشيح والأبيات الشعرية. وتضم الجمعية مركز استفتاء فقهي بحسب فتاوى المرجع الديني السيد علي السيستاني.

الموارد
تعتمد الجمعية على التبرعات، والاشتراكات الشهرية، والحقوق الشرعية، كما اننا نملك اجازة شرعية في صرف الخمس من المرجع الديني آية الله السيد السيستاني. ونوزع صندوق صدقات (زاد الآخرة) على بعض المناطق.

المستهدفون من انشطة الجمعية
تستهدف الجمعية الفقراء والمستضعفين والايتام. كما نهتم بالمعوّقين من خلال اتصالات نُجريها لمساعدتهم عبر بعض المؤسسات الخيرية لتسهيل أمورهم.

الهدف
ويبقى الهدف من المساعدات، بحسب العلامة الحاج، "هو توعية الناس من الناحية الثقافيّة، وإبعادهم عن الفساد، ورفع الحرمان الماديّ قدرالإمكان. علما اننا لا نشترط الالتزام الديني ولكن نعتمد على التوعية غير المباشرة".

وهل للمركز اهدافا سياسية؟
ردا على هذا السؤال، يؤكد العلامة الشيخ محمد حسين الحاج انه:" لا أهداف سياسية للمركز، وانما الهدف الأساس هو توعية الناس على مسألة المرجعيّة في معرفة الاعداء للدفاع عن حقوقهم ".
  

آخر تحديث: 10 يوليو، 2013 11:06 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>