كلمة الصحافي علي الأمين في ندوة «شؤون جنوبية»: لن يكون لبنان بخير اذا كان شعبه مهددًا بصحته

سعادة النائب رئيس لجنة الصحة النيابية، الدكتور عاطف مجدلاني السادة الأطباء والمتخصصين في المجال الطّبي والصحي والعلاجي السادة الحضور سيداتي سادتي المشاركون في هذه الندوة مساء الخير من بيروت...

«شؤون جنوبية» وتجمع لبنان المدني يفتتحان ندوة تحت عنوان «أيّ سياسية صحية يعتمدها لبنان»

افتتحت جمعية “شؤون جنوبية”بالتعاون مع”تجمع لبنان المدني” ندوة تحت عنوان “أيُّ سيَاسَة صِحِّية يعتمدها لبنان؟” في الكراون بلازا الحمرا. وقد افتتح الندوة الصحافي علي الأمين مرحبًا بالحضور في الجلسة...

أيُّ سيَاسَة صِحِّية يعتمدها لبنان؟.. ندوة لــ«شؤون جنوبية» و«تجمع لبنان المدني»

“شؤون جنوبية” و “تجمع لبنان المدني”، يتشرفان بدعوتكم لحضور ندوة بعنوان: أيُّ سيَاسَة صِحِّية يعتمدها لبنان؟ 4:00 – الحضور والتسجيل والافتتاح: شؤون جنوبية 4:15 – الجلسة الأولى: الدور التشريعيّ والرقابي...

«جنوبية» و«مجلس لبنان الجنوبي» وندوة محورها: تفعيل العمل البلدي ورفض التمديد

تحت عنوان  “في ضوء القانون الحالي ورفض التمديد” تدعوكم جمعية “شؤون جنوبية” بالتعاون مع “المجلس الثقافي للبنان الجنوبي” يوم غد الأحد للمشاركة في حلقة نقاش حول الاستحقاق البلدي والاختياري وذلك...

الزعتري الحراك أصيل استكمالا لتحرك ٢٠١١.. عبد الصمد: لتنفيذ خطّة شهيب وتحويل أموال البلديات

الناشط رشيد الزعتري ميّز بين الوجه الشعبي المتمثل بتحرك اقفال الناعمة وبرجا والقرى المحيطة،  والوجه المدني بمشاركة قواعد الجمهور، والجمعيات والحملات. معتبرا ان الوجهين تكاملا خلال الحراك المدني -الشعبي...

مهنّا: 58 مقالاً أسبوعيًا نشرت في الصحافة العالمية عن الحراك المدني

تابعت ندوة “شؤون جنوبية” و”تجمع لبنان المدني” أعمالها، فافتتح الجلسة الأولى الناشط أيمن مهنّا، فأثار جملة نقاط مهمّة كشفها الحراك المدني، ومنها: كثافة المشاركة الشعبية العفوية والناس العاديين غير...

ندوة لمجلة «شؤون جنوبية» و «تجمع لبنان المدني» بعنوان قراءة في «تجربة الحراك المدني في لبنان»

تتشرف مجلة “شؤون جنوبية” و”تجمع لبنان المدني” بدعوتكم لحلقة نقاش بعنوان “قراءة في تجربة الحراك المدني في لبنان”، يوم الأحد 13 كانون الأول 2015 في مدينة صيدا قاعة البلدية....

"جنوبية".. "جنوبية"

تبدّل موقع "جنوبية" شكلاً، إرتدى حلة جديدة لزوم التطوير البصري والمهني، ليغلف مضمون معركة "تاريخية" لم و لن يحيد عن خطها وعهدها وان قلّ سالكيها بداية: قوة "شيعية" سياسية وطنية ثالثة.
غير ان كرة الحق و الصواب التي تدحرجت قبل ١٣ عاما، بدأت تكبر وتكبر و"تشايع" فكرة قيام الدولة المدنية "الطبيعية"، حيث لا فرق لحزب على حزب إلا بالتقوى "الوطنية"، ولم تزدها الأيام إلاّ عزيمة وقوة متجددة ومتوقدة.
يبقى ان وفاء الأحبة من القراء والزملاء، جعل جنوبية عين "تقاوم" المخرز.