باسيل يلوم «الثنائي الشيعي» ويُخاطبهما.. ماذا قال؟

جبران باسيل

بعدما اطاح المجلس الدستوري اليوم الثلاثاء، برغبة “التيار الوطني الحر” بالطعن بقانون الانتخابات النيابية، حيث لم يتوصل المجلس إلى قرار لتعذر تأمين أكثرية 7 أعضاء، فاعتبر القانون المطعون به نافذاً، إعتبر رئيس تكتل لبنان القوي النائب جبران باسيل أنّ “اليوم تم اسقاط المجلس الدستوري وتعطيله لأن الطعن لم يسقط بل لم يصدر قرار في شأنه”.

أضاف في كلمة له بعد إجتماع “التكتل” اليوم الثلاثاء: “ما حصل هو ضرب للميثاقية وصلاحية رئيس الجمهورية في المادة 57 وسقوط اضافي للدستور الذي نحاول ان نحافظ عليه, وما جرى هو نكسة للحق وليس للتيار وهو ايضا نكسة للمنتشرين وما حصل تم بقرار سياسي واضح من قبل منظومة متحالفة مع بعضها في عهد الرئيس عون وعلى رأسها في المجلس الدستوري اليوم كان الثنائي الشيعي وهذا ما ستكون له مترتبات سياسية”.

وتابع, “ما حدث هو سكوت عن جملة امور, منها التلاعب بالمهل واضافة مواد الى نص تشريعي تتعلق بصلاحية وزيرين هما العدل والخارجية بلا نقاش وتصويت وهذا ضرب للنظام الداخلي للمجلس النيابي والمادة 66 من الدستور الى جانب المس بصلاحية الرئيس برد قانون وفق المادة 57”.

وتوجه “لبعض الفرحين على اعتبار انهم حققوا انجازاً اليوم بعدما كانوا عام 2017 تبنوا القانون الانتخابي”، قائلاً: “اذا كان الامر صحيحا لماذا يحتفلون بالتعديل؟ هكذا فرحوا في 13 تشرين وباسقاط الارثوذكسي واليوم يعبرون عن فرحهم بضرب صلاحية اساسية لرئيس الجمهورية”، مضيفاً: “نقطة ضعفنا بالنسبة اليهم هي حرصنا على البلد وارادتنا بأن تجتمع الحكومة ويتم تفعيل القضاء ويمارسون الابتزاز ضدنا على هذا الاساس, ونحن نسعى لايجاد حل وليس لمقايضة والدليل اننا نطالب بكل شيء ولا نتنازل عن امر معين في مقابل امر آخر”.

وتوجّه باسيل، لـ “الثنائي الشيعي”، قائلاً: “لا مبرر لعدم انعقاد مجلس الوزراء وكذلك لرئيس الحكومة اذ لا يبدو ان هناك استعجالا لهذا الامر”، متسائلاً: “اين الجريمة اذا طالبنا المحقق العدلي بالاسراع في اصدار القرار الظني”؟

السابق
صور تدمي القلب من طرابلس.. طعنه وشنقه وعلّقه على شرفة منزله!
التالي
الفضيحة التربوية تابع.. الشيخ العاملي يُقاضي مزوّري الشهادات الجامعية!