«النظام السوري» يتمادى في إهانة الدولة ويسلم عنصري أمن الدولة لطلال ارسلان

صمت مريب من قبل الدولة اللبنانية، حيال اعتقال القوات السورية النظامية، لبنانيين من راشيا قبل أربعة ايام، وينتميان لجهاز امن الدولة، كان يقومان بجولة سياحية في جبل الشيخ. لم يصدر اي موقف رسمي، لم يستدع السفير السوري في لبنان، لم يشعر المسؤولون بأنهم معنيون بقول شيء ما. وما يؤكد أن الدولة القوية كانت مهانة بحسب مصدر قريب من الحزب التقدمي الاشتراكي “هو قيام النظام السوري بتسليم، العنصرين في أمن الدولة الى حزب، وليس لمؤسسات الدولة ولا حتى للواء عباس ابراهيم المكلف بالتنسيق مع النظام السوري”.

اقرأ أيضاً: محققون دوليون: مليون وثيقة تدين نظام الأسد

وأمس أعلنت مديرية الإعلام في الحزب الديمقراطي ال​لبناني في بيان، أنّه “وبعد أن أوقف ​الجيش السوري​ المتمركز عند مرتفعات ​جبل الشيخ ​ عنصرين أمنيين لبنانيين تابعين لجهاز ​أمن الدولة​ أثناء قيامهما برحلة تسلق في مرتفعات الجبل المحاذية لمدينة ​راشيا​، فوصلا إلى داخل الأراضي السوريّة، قامت مساء اليوم ​القيادة​ السوريّة وبعد مبادرة من رئيس الحزب النائب ​طلال أرسلان​، حرصاً منه على العلاقة بين الدولتين اللبنانية والسورية، وعلى كرامة وسلامة أهلنا في منطقة وادي التيم خاصة والجبل ولبنان عامّة، بتسليمهما إلى موفد أرسلان. وهما في طريقهما إلى لبنان حيث يصلان في غضون ساعات قليلة”.
وتجدر الإشارة أن الجيش السوري قتل قبل أسبوعين مواطناً من عرسال وهو جندي في الجيش اللبناني من دون أن يصدر أي احتجاج من الدولة اللبنانية، وهذا ربما ما شجع النظام السوري على التمادي في إهانة الدولة اللبنانية.

آخر تحديث: 21 يونيو، 2019 11:47 ص

مقالات تهمك >>