جنبلاط ساخرا: انتخابات سوريا تشع منها أنوار الحرية

أعتبر رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط، في تصريح اليوم، “انه مع تصويت الأموات الذين فاق عددهم الـ 200 ألف، والمهجرين داخل وخارج سوريا، البالغ عددهم ما يزيد على ثمانية ملايين، والمعتقلين السياسيين والمفقودين ومجهولي المصير. مع كل هؤلاء كان بإمكان النظام السوري أن يحقق نتائج أفضل، في تلك الانتخابات الباهرة بشفافيتها وتعدديتها وديموقراطيتها، وهي غير مسبوقة في أعرق الديموقراطيات التي عرفها التاريخ القديم والوسيط والمعاصر”.

وقال: “لولا بعض الركام في حمص، وبعض الدمار في حلب، وبعض الطرقات المقطوعة في إدلب، لتمكن كل سكان هذه المدن من تجديد البيعة الأبدية للسيد الرئيس، ولو كان على جثث وأشلاء الضحايا الذين تقدر أعدادهم بمئات الآلاف. وبالمناسبة، مات كل هؤلاء ليحيا النظام، ولولا أن القدر الذي تصنعه ميليشيات النظام قد إختطف الطفل حمزة الخطيب ومئات الأطفال الآخرين، لكان بإمكانه مشاهدة الديموقراطية التعددية تنمو وتزدهر في سوريا”.

السابق
الحريري: بقاء الأسد يساوي بقاء الحرب
التالي
حزب الله شيّع محمد حسين ابراهيم الرجب سقط في سوريا

اترك تعليقاً