قريب من الأسد لـ الراي: حزب الله في الجولان

قال مصدر لصيق بالرئيس السوري بشار الاسد ل “الراي” ان «تقدم القوات المشتركة التابعة للجيش السوري وحزب الله جنوباً لن يجعلها على مقربة من الحدود الاردنية فحسب بل سيضعها على تماس مع العدو الاسرائيلي في الجولان، وتالياً فإن وجود مقاومة على الحدود مع اسرائيل لا يضع حداً لاستباحة السيادة السورية فقط بل مـــــن شأنه ان يشــــكل معادلة توازن جــــديدة».
وإذ لم يشأ المصدر السوري الدخول في «تفاصيل اكثر حول معنى هذه المعادلة الجديدة في الجولان»، فإنه تحدث عن «اوجه عدة» للنتائج السياسية التي ستفرضها الوقائع العسكرية المقبلة في سورية.
وحرص المصدر على الإشارة الى ان «النتائج السياسية لن تقتصر على مقاربة الحل في سورية بل ستطال لبنان»، قائلاً ان «لبـــنان ثبت انه الحديقة الخلفية المؤلمة لسورية من خلال قُصر نظر بعض السياسيين الذين لم يأخذوا في الاعتبار ان الحرب في سورية ستضع أوزارها يوماً وان النتيجة السلبية لإسقاط النظام ستنقلب عليهم وعلى مجتمعاتهم بعدما تعاظم الحقد المذهبي وتزايدت التفجيرات»، لكن المصدر عيْنه إستدرك قائلاً: «هذا الواقع لا يقلل من اهمية الجبهة الايجابية في لبنان والتي دافعت عن سورية ووقــــــفت معها كما وقفت سورية معها ابان العدوان الاسرائيلي»، متوقعاً ان «تعود الامور الى مجاريها مع الساسة اللبنانيين الذين حفظوا خط الرجعة»، ولافتاً الى انه «سيكون لسورية دور مستقبلي في لبنان لما يمثله من إمتداد لها وكونه جزء من امنها القومي»، ومشيراً الى انه «ستكون لحلفائنا اليد الطولى في القرار السياسي، وهو ما يؤثر على المسلك القضائي والامني ايضاً ويحسم إرباك اولئك الذين لم يتورطوا بالدم السوري».

السابق
قريب من الاسد ل الراي: سنكون في جنيف – 2 أمام معارضة فقدت الأرض وما عليها
التالي
النهار: قلق أوروبي من الشلل ولا مبادرات بعبدا

اترك تعليقاً