جعجع استقبل مستشار الحريري ووفدا من بعبدا

التقى رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع في معراب مستشار الرئيس سعد الحريري محمد شطح على مدار ساعتين خرج بعدها شطح ليستنكر حادثة التعرض لباص الملولة في طرابلس. فقال: “إن الوضع في عاصمة الشمال متشنج للغاية لأسباب معروفة وبعيدة عن الثقافة الطرابلسية”.

وردا على سؤال، اعتبر شطح أن “كل المؤشرات تدل على أن مثل هذه الأعمال تأتي بأوامر من خارج الحدود، والدليل هما التفجيران الأخيران في المدينة”، مشيرا الى أن “هناك أكثر من محاولة لإشعال الفتنة يجب منعها عبر إجراءات فعلية على الأرض اذ ان البعض تناسى أن الأجهزة الامنية والعسكرية المولجة بتنفيذ القانون تتخذ اجراءات استثنائية في هكذا وضع”.

واذ وصف طرابلس اليوم ب “غابة سلاح ومسلحين”، أكد أنه “من الطبيعي أن يطلب الطرابلسيون تجريد مدينتهم من الأسلحة كافة”.

وفي ملف تشكيل الحكومة، رأى أن “التأليف على أهميته ليس هو الاشكالية، بل هي غياب قواعد تؤسس لحكومة مشاركة تتطلب ركائز كافية وإلا نحن نبني إطارا دون شبكة أمان التي يجب أن ترتكز على امور كثيرة إحداها خروج حزب الله من سوريا، إضافة الى الالتزام باعلان بعبدا الذي يوصلنا الى تنفيذ القرار الدولي 1701”.

وعن اتهام فريق “8 آذار” لفريق “14 آذار” بالسعي الى الفراغ في الحكومة ورئاسة الجمهورية، اعتبر شطح أن “الفراغ يأتي بطريقتين: الأولى عدم وجود حكومة بينما الثانية وجود حكومة دون شبكة أمان ضمن إطار وهمي ما يؤدي الى شلل مستمر أو الى “فرقعة” الحكومة من داخلها مجددا”، مشيرا الى أن “مشاركة حزب الله في الحرب في سوريا ما هو الا استجلاب لتلك الحرب الى لبنان”.

واذ أوضح “ان مشكلة تأليف الحكومة ليست في الصيغة بل ببيانها الوزاري والارادة المشتركة وشبكة الأمان التي تؤمنها”، دعا شطح حزب الله “الى العودة الى مبادئ اعلان بعبدا التي وقع عليها كل اللبنانيين بمن فيهم حزب الله وحينها نذهب الى طاولة الحوار لمعالجة الأمور الأساسية وابرزها وجود تنظيم عسكري لفئة لبنانية مناقضة للدستور تحت ستار المقاومة”.

 

الحلو

 

من جهة أخرى، قام وفد من أهالي بعبدا – اللويزة بزيارة معراب لإطلاع جعجع على القرار الصادر من قبل وزير الداخلية والبلديات مروان شربل بتاريخ 25 ايلول 2013 تحت الرقم 1728 والقاضي بتحديد النطاق الاداري لبلدية الحازمية من خلال سلخ منطقة بأكملها داخلة ضمن نطاق بلدية بعبدا-اللويزة وضمِّها الى بلدية الحازمية. عقب اللقاء، تحدث رئيس بلدية بعبدا-اللويزة هنري الحلو باسم الوفد فعدد المناطق المسلوخة مثل: “منطقة مار تقلا، حارة المجادلة، المومنة، ثكنة الفياضية وغيرها وصولا الى مجمع السيتي سنتر (مجمع الفطيم)”.

 

وذكر الحلو “ان بعبدا هي عاصمة لبنان القديم كما كانت عاصمة جبل لبنان طيلة عهد المتصرفية، وهي حاليا مركز محافظة جبل لبنان وتضم مؤسسات رسمية عديدة كالقصر الجمهوري ووزارة الدفاع الوطني وقيادة الجيش وبعض السفارات وغيرها”.

 

وأعلن أنه “إزاء هذا الوضع تقدمت بلدية بعبدا-اللويزة بمراجعة إبطال لهذا القرار المذكور امام مجلس شورى الدولة بتاريخ 31-10-2013 تسجلت برقم 19165/2013 مع طلب وقف تنفيذ، وانطلاقا من هنا قمنا بزيارة الدكتور جعجع في إطار جولتنا على الفاعليات والقيادات السياسية، بحيث طلبنا منه الدعم لمطلبنا من أجل إيجاد الحل المناسب لهذه المشكلة، وقد لمسنا منه تجاوبا ودعما ولاسيما أننا اصحاب حق ولا يوجد أسباب موجبة قانونية لاصدار مثل هكذا قرار في هذه الفترة بالذات”.

السابق
إعادة فتح طريق جبل محسن
التالي
إسلاميو بوكو حرام يقتلون 27 شخصاً ويحرقون 300 منزل في نيجيريا

اترك تعليقاً