جواسيس روسيا يسببون أزمة دولية

تتفاعل الازمة بين لندنوموسكو ويستمر التصعيد السياسي، اثر تسميم العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال في انكلترا في الرابع من الشهر الجاري مع دخول واشنطن بقوة في المواجهة القائمة، ومواقف استنكار وتنديد في بروكسل، بما ينذر بحرب اقطاب باردة وتوسع الازمة، فهل سنشهد دخول الاتحاد الاوروبي في النزاع؟

اشارت جريدة الشرق الاوسط الى سلسلة اجراءات اتخذتها بريطانيا كرد على محاولة اغتيال سكريبال، بعد انقضاء المهلة التي حددتها للجانب الروسي لشرح ما جرى، وقررت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي طرد 23 دبلوماسيا روسيا وقطع التمثيل على المستوى الدبلوماسي والسياسي، ولعل ابرزها مقاطعة العائلة المالكة البريطانية الجولة الاخيرة للمونديال الذي سيقام في روسيا صيف هذا العام، في اطار كأس العالم لكرة القدم.
كما ذكرت الجريدة صدور موقف مندد لحلف شمال الاطلسي في بروكسل، ووصف امينه العام ينس ستولنتنبرغ حادثة التسميم بالانتهاك الفاضح للقوانين والاتفاقيات الدولية بشأن السلاح الكيميائي، مطالبا في بيان مشترك لدول الحلف، السلطات الروسية بـ” الرد على اسئلة بريطانيا” وتقديمها معطيات وتفاصيل حول برنامج نوفيتشوك الذي تستخدمه..

اقرأ أيضاً: تسميم العميل الروسي يهدد بأزمة دبلوماسية بين موسكو ولندن

وعقد مجلس الامن الدولي في نيويورك امس، جلسة طارئة بطلب من الحكومة البريطانية، لبحث ما اعتبرته لندن هجوما على اراضيها، واعلنت واشنطن تضامنها مع انكلترا واعتبرت المندوبة الاميركية نيكي هايلي ان هذا الحادثة “ليست منعزلة”، وحثت مجلس الامن على اتخاذ موقف صارم، مؤكدة استهداف العميل سكريبال وابنته بمادة سامة من قبل الاجهزة الروسية.
وذكر موقع الجزيرة نت ان الولايات المتحدة وبعد انعقاد مجلس الامن، اعلنت دعمها لقرار لندن القاضي بطرد الدبلوماسيين الروس، وجاء على لسان المتحدثة باسم البيت الابيض سارة ساندرز ان تجاهل روسيا للنظام العالمي يهدد امن الدول ويخرب المؤسسات الديمقراطية في الغرب، ونقل الموقع عن نيكي هايلي المندوبة الاميركية لدى مجلس الامن قلقها مما تقوم به روسيا، منبهة من تعرض بلادها لهجمات مشابهة، واضافت هايلي انها ستسحب الشكوى في حال امتنعت القيادة الروسية عن استعمال هذه الاسلحة وتوقفت عن مشاركة النظام السوري قتل مواطنيه بها، في حين اكد المندوب البريطاني جوناثان آلن خلال الجلسة، ان روسيا هي الدولة الوحيدة التي تنتج هذا الاسلحة الكيمائية التي تتطلب مختبرات متخصصة لتحليلها.


وبحسب الجزيرة نت رد المندوب الروسي في مجلس الامن فاسيلي نيبينزيا على اتهامات لندن واعتبرها غير “مقبولة وهستيرية”، مؤكدا عدم السماح بالتحدث مع بلده بلهجة الوعيد والانذار.
وفي تطور آخر لافت، اعلنت فرنسا تنسيقها الكامل مع بريطانيا للرد على هذه الحادثة الخطيرة، معلنة ثقتها بالتحقيقات البريطانية وأعرب وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان عن قلقه من خطورة استعمال روسيا لاسلحة كيمائية تهدد امن اوروبا كلها.

اقرأ أيضاً: تجسس الجميع على الجميع

موقع العربية نت اشار في عنوان تقرير نشره على صفحاته، ما وصفه بـ”حرب جواسيس روسيا” بعد اعلان نيوزيلندا نيتها اجراء تحقيق بشأن محاولة اغتيال عميل روسي مزدوج اخر على اراضيها هو بوريس كاربتشكوف، الذي صرح للتلفزيون البريطاني منذ ايام عن محاولة لتصفيته من قبل مجهول حاول تسميمه بغبار مادة سامة في شارع اوكلاند عام 2006.
وكان كاربيتشوف قد هرب الى بريطانيا بعد خلافه مع رؤسائه في موسكو وحاول التخفي في نيوزيلندا، مشيرا الى انه نبّه سكريبال الى ورود اسمه ضمن لائحة التصفيات الروسية التي تتضمن ثمانية اسماء ينوي جهازس الـ “كي جي بي” اغتيالهم.

آخر تحديث: 15 مارس، 2018 6:25 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>