حظر حزب الله موضع سجال ساخن في بريطانيا

اشتغل الرأي العام البريطاني بقرار البحث بتشديد العقوبات على حزب الله، فيما دعا رئيس حزب العمال البريطاني النواب التابعين له إلى عرقلة جهود إدراج الجناح السياسي للحزب على لائحة الارهاب.

وكان مجلس العموم البريطاني مساء الامس (الخميس) قد ناقش ملف ادراج حزب الله بكامل اجنحته على لائحة الإرهاب، بطلب من النائب البريطاني ورئيس مجموعة “اصدقاء اسرائيل لحزب العمال”، جوان راين.

ودعا زعيم حزب العمال جيمي كوربين إلى عرقلة الجهود، لأنها ستقوض السلام في الشرق الاوسط وتمنع حصول مفاوضات، وكان كوبين قد ناشد عام 2009 مقاطعة البضائع الإسرائيلية ووصف حزب الله وحركة حماس بالأصدقاء.

ونقلت صحيفة “ذا صن” البريطانية تصريح وزيرة الداخلية الظل البريطانية ديانا ابوت أنها ترفض إدراج حزب الله على لائحة الإرهاب، لان من الأفضل السعي إلى دفع التنظيمات الارهابية إلى المزيد من الديمقراطية وليس العكس.

اقرأ أيضاً: إحصاءات غربية تؤكد أن حزب الله يقاتل بفقراء الشيعة

وقال موقع “ذا هيل” الاميركي، ان بريطانيا يجب ان تحدد موقفها من حزب الله، ويستند حديث الموقع إلى أحداث إرهابية طالت دول اوروبية ووجهت أصابع الإتهام في إحداثها إلى حزب الله، كتفجيرات بلجيكا وبوينس أيرس، وتفجير السفارة الإسرائيلية في الارجنتين.

وشدد الموقع على ان حظر حزب الله بالكامل في بريطانيا سيساهم في تجفيف مصادر تمويله المتنقلة في الدول الاوروبية والولايات المتحدة الاميركية.

وقالت الصحف الأميركية أن بريطانيا لا تتعامل بجدية مع الخطورة التي يمثلها حزب الله، وبهذا السياق اثار موقع “بريت بارت” إلى التهمة التي وجتها المحكمة الاميركية المعنية بملاحقة الإرهاب والتي أشارت إلى ضلوع حزب الله بأعمال إرهابية على الأراضي البريطانية.

وكان مناصرين لحزب الله قد نفذوا جملة إعتصامات في بريطانيا وعلى وجه الخصوص في العاصمة لندن، ودعوا خلال التظاهرات إلى مقاطعة الكيان الإسرائيلي ومحاربة التطبيع معه.

وادت التظاهرات التي أتت بالجملة إلى حصول مناوشات كلامية بين عمدة لندن صديق خان ومسؤولين بريطانيين، فخان طالب الشرطة البريطانية ووزارة الداخلية منع المظاهرات التي تحمل براثن المعاداة للسامية.

بينما رفضت وزارة الداخلية الطلب، بحجة انها قمع للحريات وأنه من غير المسموح حجب او منع اي تظاهرة مهما كانت الشعارات التي ترفعها.

في الوقت نفسه، نددت الصحف الإسرائيلية بموقف زعيم حزب العمل جيمي كوربين، فقالت جيروزاليم بوست بهذا الصدد، لم يعد غريباً ان تسمع إسرائيل مواقف من مسؤولين بريطانيين متعاطفين مع حالة حزب الله.

بينما صحيفة “ذا تايم” الإسرائيلية قالت بعنوانها العريض “يجب الإنتهاء من المعضلة.. يجب حظر حزب الله” في بريطانيا، وقالت الصحيفة في سطورها الاولى، “حزب الله اعظم منظمة إرهابية في العالم، وذكرت الصحيفة بقتل حزب الله لجنود المارينز والقوات الفرنسية في بيروت عام 1983.

آخر تحديث: 27 يناير، 2018 1:02 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>