السيد علي السيستاني: يفتي بحرمة التطبير

أعاد المرجع الشيعي السيد علي السيستاني التأكيد على الابتعاد عن بعض الممارسات المستحدثة التي لا تنسجم مع قدسية زيارة الامام الحسين عليه السلام واحياء ذكراه. وجاء ذلك على لسان ممثله السيد احمد الصافي في خطبة الجمعة التي ألقاها في العتبة الحسينية المقدسة، مؤكداً على “ضرورة  القضاء على هذه الممارسات والاقتداء بالشعائر المتوارثة خلفاً عن سلف المتمثلة في الحزن والجزع على ابي عبد الله عليه السلام دون هذه المظاهر الغير حضارية.

وأضاء السيد الصافي على العديد من الامور ذات أهمية كبيرة ينبغي ان تلتفت إليه أنظار السائرين في طريق الامام الحسين (عليه السلام ) “وهو ضرورة تجنب ما يثير الاختلاف في صفوف المؤمنين، وعدم اعطاء هذه المناسبة طابعا سياسيا كاستغلال للترويج للجهات التي ينتمون اليها دينية كانت او سياسية او غيرهما”.

اقرا ايضًا: «بارني» في عاشوراء… والامام المهدي في دمشق؟!

واضاف “لقد ورثنا عن أئمتنا المعصومين (سلام الله عليهم) طرقاً لإحياء المراسم الحسينية وتجديد ذكرى عاشوراء، وذلك عبر إقامة مجالس العزاء ونظم الشعر الواعي في رثائهم، واللطم على الصدور، ولكن ليس منها التطبير وأمثاله، كضرب الظهور بالآلات الحادة والمشي على النار وغيرها من الممارسات الرجعية تسربت إلينا من أمم أخرى، وقد رأينا في التقارير المصورة بعض المسيحيين يقومون بذلك ويصلبون أجسادهم على الاخشاب ويدمون ظهورهم، فلسان حال أئمتنا (عليهم السلام) (لو كان خيراً لما سبقونا إليه)”.

وخلص السيد الصافي “لكن وصايا المرجعية الدينية كانت دائماً ما تواجه من بعض تجار الدين والدجالين الذين يسعون الى تجهيل الناس من اجل مصالحهم الدنيوية”.

آخر تحديث: 11 أكتوبر، 2016 10:02 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>