نعم لنعمة محفوض في وجه سلطة الاحزاب المذهبية من أجل أن يبقى في لبنان «أثر» من ديموقراطية

أكثر ما أدهشني عند قراءة كتاب “فلاحو سوريا” لحنا بطاطو هو اكتشافي أنّ الحركة النقابية في #سوريا عريقة وأنّ الفلاحين البستانيين تمتعوا بإمكانات الاتحاد المهني باكرًا في القرون، السابع عشر والثامن...

"جنوبية".. "جنوبية"

تبدّل موقع "جنوبية" شكلاً، إرتدى حلة جديدة لزوم التطوير البصري والمهني، ليغلف مضمون معركة "تاريخية" لم و لن يحيد عن خطها وعهدها وان قلّ سالكيها بداية: قوة "شيعية" سياسية وطنية ثالثة.
غير ان كرة الحق و الصواب التي تدحرجت قبل ١٣ عاما، بدأت تكبر وتكبر و"تشايع" فكرة قيام الدولة المدنية "الطبيعية"، حيث لا فرق لحزب على حزب إلا بالتقوى "الوطنية"، ولم تزدها الأيام إلاّ عزيمة وقوة متجددة ومتوقدة.
يبقى ان وفاء الأحبة من القراء والزملاء، جعل جنوبية عين "تقاوم" المخرز.