نتائج البحث عن  >>  سجعان قزي

سقوطُ «حلّ الدولتين» في لبنان

حصلت أخيرًا خمسُ ظواهرَ تَـهُــزُّ الوِجدانَ الوطنيَّ: 1) إعلانُ السيد حسن نصرالله الانتسابَ والولاءَ المطلَقين لإيران ومرشدِها على حسابِ انتمائِه...

سجعان قزي لـ«جنوبية»: التوطين على الأبواب.. مع أو بدون جنسيّة!

يرى الوزير العمل السابق سجعان قزيّ أن التوطين على الأبواب حيث يدق ناقوس الخطر، معتبرا أن التحركات الشعبية الفلسطينية يجب أن تكون بوجه المؤسسات الدوليّة والرسميّة لا بوجه المواطن اللبناني، فهل من معلومات لديه حول عملية التوطين، وهل انطلقت عبر إجازات العمل؟

يسوعُ معتصِمٌ في المِذوَد

إذا كنّا مُلحِدين لا نؤمنُ بأنَّ المسيحَ هو ابنُ الله، نعترفُ به ابنَ الإنسان ونَتوقّفُ عند أفكارِه وتعاليمِه الإنسانيّةِ والأخلاقيّةِ...

من الإحباطِ المسيحيّ إلى العَدَميّةِ اللبنانيّة

لا يَستغني أيُّ نظامٍ سياسيٍّ عن أزَمات، ويأخذُ بعضُها طابَعًا دستوريًّا. في الدولِ المتحَضِّرةِ كلُّ أزمةٍ تَجِدُ حلًّا من خلالِ...

سعد الحريري

اعتكاف الحريري ليس خبرا سيئا بالنسبة لحزب الله

الوزير السابق والكاتب السياسي سجعان قزي عن توزير سنة "حزب الله": "الاعتراف بهؤلاء السنّة يعني أن هناك إمتدادا لـ "حزب الله" داخل الطائفة السنّية وأن هذه الطائفة ليست حكرا على تيار "المستقبل" أو المحور السعودي - الأميركي وهذا هو البعد الحقيقي لتوزير "سنّة 8 أذار".

قزي لجنوبية: حزب الله يريد حكومة متجانسة ومطواعة لخياراته

حول عقدة توزير "سنّة 8 أذار" قال الوزير السابق والكاتب السياسي سجعان قزي، لـ "جنوبية" إن " هدف "حزب الله"...

حكومةُ المنتصِرين على الناس

إذا كان رئيسُ الجمهوريّةِ يَستحقُّ أنْ تُقدَّمَ الحكومةُ الجديدةُ إليه هديّةً في ذكرى انتخابِه الثانية، أما كان الشعبُ المسكينُ يَستحقُّ...

الخِـياراتُ المُتعثّـِرةُ

ما دام اللبنانيّون تغيّروا، يُفترضُ بهم أنْ يَبنوا دولةً تُشبِه وجوهَهم الجديدة. لا مقدَّساتٍ سوى الإنسانِ والأمنِ والحرية. وما دام المحيطُ العربيُّ تبَّدل، يُفترض باللبنانيّين أيضًا أنْ يتعاطَوا مع مكوّناتِ الشرقِ الأوسط الصاعِدة حسبَ مدى فائدتِها (مقالتي 15/10/2018).

تحوّلاتُ الشرقِ تُنادينا

حين تأسّست دولةُ لبنان سنةَ 1920 واستقلّت سنةَ 1943، كان محيطُها الحدوديُّ المباشَرُ سُنّــيًا بين فلسطين وسوريا، وكذلك محيطُها الأوسعُ مع الأردن والعراق والخليجِ ومِصر.

الثوابتُ المارونيّةُ أعظمُ صلاحيّاتِ الرئاسة

من دونِ بَـوْحٍ، رئيسُ الجمهوريّةِ يَرومُ صلاحيّاتٍ دُستوريّةً أوسَع ـــ القِلّةُ تَجلُب النَّقار ـــ ويُفسِّرُ صلاحيّاتِه برحابةٍ ويَتصرّفُ على هذا الأساس. وبِبَوحٍ، رئيسُ الحكومةِ المكلَّفُ يَضِنُّ بصلاحيّاتِه ويَرفض أنْ يتخلّى عن حرفٍ ـــ ولو كان ناقصًا ـــ مما غَنِمتْه طائفتُه في "اتفاق الطائف".

معركةُ «فَجرِ الليرة»

كصِبْيةٍ يُشعِلونَ النارَ بكوْمةِ حشيشٍ يابسٍ فيَحرُقون الغابةَ بأسْرِها، هكذا يُشعِل البعضُ حربَ الليرةِ فيَحرُقون البلد. حبّذا لو يَرمي رياض سلامة استقالتَه في وجهِ "أَكَلَةِ الليرةِ" لنرى كيف سيَهرعُ الجميعُ إليه راجينَ عودتَه عنها، كما يومَ رَمى فؤاد شهاب استقالتَه سنةَ 1960 في وجهِ أكلةِ الجُبنة.

نجاحُ العهدِ ليس مِنَ المُستحيلات

نَعرِفُ أنَّ الحكمَ في لبنان ليسَ نزهةً على "شَطّ بحرِ الهوى"، فهو واقِعٌ بين النزواتِ الداخليّةِ والصراعاتِ الإقليميّة. ونَعرِفُ أنَّ جُزءًا من أزَماتِنا ذو بُعدٍ خارجيٍّ كالأُفقِ يبدأُ ولا يَنتهي، ويَصعُب بالتالي فرضُ الحلولِ الجذريّةِ على صعيدَي السيادةِ والاستقلال.

كادت أن تكونَ اتّفاقاتٍ وطنيّةً

لماذا اتفاقُ التيّارِ الوطنيِّ الحرّ صَمدَ مع حزبِ الله وهَوى مع تيّارِ المستقبل والقوّاتِ اللبنانية؟ هل السلاحُ هو معيارُ صمودِ...

ما كان قويًّا فقط كان مُنقِذًا

مع الصليبِ ذهبَ، ومعه يَعود. بعدَ مرور ستٍ وثلاثينَ سنةً لا أعرف بعدُ أيَّهما الأكثرُ خلودًا: يومُ انتخابِه وانتصارهِ حين أصبح رئيسًا، أم يومُ استشهادِه وانتقالِه حين أصبحَ أيقونَة. كان يومًا عظيمًا: اتّحدَت فيه المقاومةُ والدولة، تَماثلَت الرئاسةُ والزعامة.

تَصنيفُ لبنانُ الكياني

بنانُ ـ الدولةُ خارجَ استراتيجيّةِ دولِ المِنطقةِ والعالم. فهو ليس على راداراتِها ولا في حقلِ رؤيتِها المباشرة. وآخِرُ تجلّياتِ ذلك...

«كونْسورثيوم» دوليٌّ لضمانِ استقلالِ لبنان

ليس من تقاليدِ لبنان أنْ يَقبلَ بإقامةِ قواعدَ عسكريّةٍ على أراضيه أو في بحرِه. ربما لأنَّ غالِبيّةَ طوائفِه ومذاهبِه هي...

عودةُ النازحين إلى… «النظام»

ليسَ المهِمُّ مَن يُعيد النازحين السوريّين، المهِمُّ أن يعودوا. وليس المهِمُّ ما خلفيةُ وسيطِ العودةِ، المهِمُّ أن يَنجَح. الهدفُ يُبرِّر...

متى تَتألّفُ… المعارَضَةُ؟

أكانت عُقدُ تأليفِ الحكومةِ لبنانيّةَ المنشَأِ أم أجنبيّةَ المصدَر، لا شيءَ يُبرِّرُ عدمَ التأليفِ. فلِكلِّ عُقدةٍ حَلٌّ مَلحوظٌ في الدستورِ...

مَن يُمثِّلُ الناسَ؟

قبلَ أن يُسيطرَ القادةُ السياسيّون عمومًا على الناس، فليُسيطِروا على أنفسِهم أوّلًا ويَلجُموا نزواتِهم وجموحَ طموحاتِهم لتتألّفَ الحكومة. إنَّ شهوةَ...