الياس المرّ في الذكرى الرابعة عشرة لمحاولة إغتياله: سامحت.. ونسيت.. ولا أنظر الى الوراء.. لبنان بحاجة الى إعادة بناء وإلّا سيسقط الهيكل

عفا الله عمّا مضى. هي أربع كلمات أرادها الياس المر عنواناً للذكرى الرابعة عشرة لمحاولة اغتياله.  لقد قرّر ان ينسى، ليس من موقع الضعف، او الاستسلام امام الجناة، بل...

"جنوبية".. "جنوبية"

تبدّل موقع "جنوبية" شكلاً، إرتدى حلة جديدة لزوم التطوير البصري والمهني، ليغلف مضمون معركة "تاريخية" لم و لن يحيد عن خطها وعهدها وان قلّ سالكيها بداية: قوة "شيعية" سياسية وطنية ثالثة.
غير ان كرة الحق و الصواب التي تدحرجت قبل ١٣ عاما، بدأت تكبر وتكبر و"تشايع" فكرة قيام الدولة المدنية "الطبيعية"، حيث لا فرق لحزب على حزب إلا بالتقوى "الوطنية"، ولم تزدها الأيام إلاّ عزيمة وقوة متجددة ومتوقدة.
يبقى ان وفاء الأحبة من القراء والزملاء، جعل جنوبية عين "تقاوم" المخرز.