لا شرعية لنواب «من كل وادٍ عصا»: توزير «حزب الله» لنوابه السنّة إختراق لضرب الطائف

أفرزت الإنتخابات النيابية نتائج تركت تداعياتها في كل الطوائف وبدأت الأحزاب تحصي أرباحها وخسائرها ، وإستقرت الكتل على أعدادها المعروفة في الساحات السنية والشيعية والدرزية والمسيحية بأحزابها وتياراتها.

السجال الحاصل فتنوي لن يوصل الى رفع الحرمان‎

أصدر  المفتي عباس زغيب بياناً جاء فيه: “بسم الله الرحمن الرحيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ...

"جنوبية".. "جنوبية"

تبدّل موقع "جنوبية" شكلاً، إرتدى حلة جديدة لزوم التطوير البصري والمهني، ليغلف مضمون معركة "تاريخية" لم و لن يحيد عن خطها وعهدها وان قلّ سالكيها بداية: قوة "شيعية" سياسية وطنية ثالثة.
غير ان كرة الحق و الصواب التي تدحرجت قبل ١٣ عاما، بدأت تكبر وتكبر و"تشايع" فكرة قيام الدولة المدنية "الطبيعية"، حيث لا فرق لحزب على حزب إلا بالتقوى "الوطنية"، ولم تزدها الأيام إلاّ عزيمة وقوة متجددة ومتوقدة.
يبقى ان وفاء الأحبة من القراء والزملاء، جعل جنوبية عين "تقاوم" المخرز.