نتائج البحث عن  >>  الحاد

قراءة تاريخية لتطور الأديان والإلحاد

لم أجد خلال ممارساتي وقراءاتي أنّ أحداً من الفلاسفة والكتّاب والمفكّرين ـ إلّا ما ندر ـ يأخذ موقفاً ينفي فيه نفياً قطعياً مكانة الدين وتأثيره وحتميّة استمراره، حتى لدى من يسمون أنفسهم ملحدين، ذلك أنّ نزعة التديّن لدى الكائن الإنساني نزعة ضاربة بالقِدم، ولا يمكن تحديد بداياتها، وإن كان من الممكن الكلام على تطوراتها.

ياسر عودة.. نبض القاعدة الشيعية

عندما أخذ بعض المعممين الشيعة على عاتقهم عناء التبخير للإنجازات الوهمية للسلطة الحاكمة، و بعد أن انحصر الخطاب الديني في...

المسيح مجّده على الشاشة المثليون وأنصار الالحاد

لثلاثية السينمائية الأكثر شهرةً عن المسيح ("يسوع الناصري" و"الانجيل بحسب متى" و"تجربة المسيح الأخيرة")، التي تراوحت فيها المقاربة بين تبسيط...

السيد حسن و عبد العزيز

خادم الحرمين والوليّ الفقيه بخندق واحد: مرعوبان من الإلحاد

و"ازدهار" الإلحاد، إذا ما صحّ تخوّف "المحور السنيّ" و"المحور الشيعي"، ربّما يكون أجمل تداعيات الحرب المجنونة الدائرة رحاها في سورية، واستطراداً في لبنان، وأساساً في العراق، وتنتشر شظاياها بين اليمن والبحرين ودول أخرى... ففي لبنان نقول إنّ الذي يكون "ضدّ 8 آذار وضدّ 14 آذار" يكون وسطياً ويُحظى باحترام اللبنانيين. فكيف إذا كان هذا "النموذج" يمثّل ما يرعب ولاية الفقيه الإيرانية وقلب الإسلام السنيّ، في وقت واحد؟