إنذار أم دمار!

 
توتر... ترقب... والشعوب العربية في انتظار ضربة كما المعلم لتلميذة، وليس لهم الإرادة للحفاظ على إرادتهم في تقرير مصيرهم، وهو...

ننصحكم >>