أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 10 تمّوز 2024

اسرار الصحف

النهار

اقدم حراس نائب سابق على اطلاق النار على مسيّرة مجهولة كانت تحلق فوق منزله وفق ما افاد هؤلاء.
شكت بلديات من منظمات وجمعيات تتصل بها وتطلب الاطلاع على بياناتها وموازناتها تحت عنوان الحق في الوصول الى المعلومات، وذلك من دون اي مسوغ قانوني او اذن من وزارة الداخلية، وتتخوف من ان تستخدم المعلومات في غير مكانها الصحيح.
قال نائب بقاعي ان لا احد يملي عليه من يستقبل من سياسيين وشخصيات وبماذا يصرح. وقال في مجلس: “ان الناس هم اصحاب الحق في من يختارون في الانتخابات المقبلة. وليس من يبيع الماكينات الانتخابية على غرار ما حصل في الدورة الاخيرة. وليكن البقاع وكل المناطق مفتوحة امام الجميع”.
أثار تسجيل صوتي لنائب “قواتي” غضب مسؤولين في الحزب التقدمي الاشتراكي لان الاول تناول تاريخ آل جنبلاط في الجبل بطريقة اساءت اليهم. في المقابل تم تسريب تسجيل صوتي لنائب ووزير سابق في الاشتراكي يقول في حفل في دارته ان الخطأ الاستراتيجي لحزبه كان في التحالف مع “القوات اللبنانية” وقوى اخرى من الخط نفسه.
غابت الاحزاب عن دعم نشاطات الأندية والروابط والجمعيات في مهرجاناتها الصيفية، بذريعة عدم توافر الاموال وتم التركيز على المغتربين اللبنانيين، حيث غطى كثيرون منهم تلك التكاليف.
توقف العمل في مرفأ بيروت قبل يومين لان السيارات المخصصة لنقل الاموال المحصلة الى مصرف لبنان لم يتم دفع التأمين السنوي لها. وتكدست الاموال في الغرف المخصصة لها في المرفأ.

الجمهورية

حذر مرجع سياسي من دور محتمل للعملاء على الأرض في مساعدة إحدى الجهات المعادية على تنفيذ عملياتها الميدانية.
يرى نائب يعمل من ضمن الحراك الرئاسي أن بعض القوى السياسية لا تريد إنتخاب رئيس للجمهورية حالياً بانتظار قرار خارجي.
قال ديبلوماسي إن اليوم التالي لحرب غزة هو تعليق المواجهة العسكرية ولكن استمرار المواجهة السياسية ونصح اللبنانيين بعدم انتظار اليوم التالي وترتيب شؤونهم بما يخدم مصالحهم

اللواء

كاد إنقطاع التيار الكهربائي في مطار بيروت صبيحة أول أمس أن يعطّل الحركة الجوية إقلاعاً وهبوطاً لولا خطة الطوارئ التي نفذتها شركة «الميدل إيست»، وتدخُّل رئيس الحكومة السريع لإستدراك تداعيات المشكلة قبل إستفحالها!
إستغرب رجل أعمال خليجي حملة التشويش التي يتعرض لها بهاء الحريري من بعض الإعلام قائلاً:يعبدون من سرقوا أموالهم وخرّبوا الدولة، وينتقدون من يحاول أن ينير شمعة في نفق الأزمات اللبنانية!
ضاعت مسؤولية تنفيذ بعض المشاريع الملحَّة بين مجلس الإنماء والإعمار ومصرف لبنان رغم أن تمويلها متوفر من مصادر أجنبية وتم تحويل المبالغ إلى الحكومة اللبنانية!

البناء

تساءلت مصادر إقليميّة عن أسباب الموقف المتشدّد الذي أطلقه زعيم حركة أنصار الله السيد عبد الملك الحوثي ضد السعوديّة بعد اتهامها بالوقوف وراء نقل المصارف من صنعاء إلى عدن مهدداً باستهداف مطارات ومنشآت سعودية. وقالت المصادر يبدو أن للأمر علاقة بالمفاوضات الجارية حول مستقبل اليمن وخطأ التقدير السعودي لكيفيّة التعامل مع أنصار الله بعد حرب غزة وتغيير المعادلات الإقليمية لصالحهم أو أن الأمر كان بمثابة جس نبض سعوديّ جاء الرد عليه بهذه القوة قطعاً لدابر الدخول في حسابات خاطئة.
قال خبراء ماليون إن إعلان المملكة العربية السعودية عدم تجديد اتفاق تسعير بيع نفطها بالدولار الأميركي بما يفتح لها فرص التعاون مع أسواق عالميّة كالسوق الصيني الضخم الذي يرفض تسعير النفط بالدولار يشكّل تمرداً سياسياً كبيراً على السياسات الأميركيّة ويمثل أقوى ضربة يمكن للدولار أن يتلقاها في ظل تراجع سياسيّ في المكانة الأميركيّة عالمياً وتبؤّ الصين المكانة الأولى في اقتصادات العالم هذا العام بفارق 20% عن حجم الاقتصاد الأميركي بما يفتح الآفاق على متغيّرات في محافظ ائتمانيّة كبرى قد تلجأ إلى سلة عملات مكان الدولار أو تحتمي باللجوء إلى الذهب بدلاً من الدولار ما يزيد الأزمة تعقيداً

الانباء

مرة جديدة يثبت قطاع الكهرباء، الذي يعمل منذ سنوات بالحد الأدنى، أنه محكوم بسياسات “الترقيع” ولا يزال يحمّل البلد الفاتورة الأغلى.

السابق
إغتيال مرافق لنصرالله في دمشق… والحزب يعود الى «العين بالعين»!
التالي
كيف علّق الجيش الإسرائيلي على تجسّس «هدهد» حزب الله؟