جبهة الجنوب تشتعل..غارات اسرائيلية بالجملة و«الحزب» يستهدف 3 مواقع!

غارة الناقورة جنوب لبنان

يوم حام عاشته الجبهة الجنوبية مع تكثيف اسرائيل غاراتها على عدد من القرى الجنوبية مع توسيعها في اتجاه معروب والناقورة.

في المقابل كثف “حزب الله” عملياته رداً على إغتيال كادره ميثم العطار في شعت امس.

وفي التفاصيل، استهدفت غارة اسرائيليةمنزلا يعود لآل مهدي في بلدة الناقورة ، واقتصرت الاضرار على الماديات دون وقوع اصابات.

كما تعرضت اطراف عيتا الشعب لغارة اسرائيلية، في حين طاول القصف المدفعي الاحياء السكنية في بلدة طلوسة.

3 عمليات لـ”حزب الله”

وأعلن “حزب الله” بدوره ان “دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‌‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، وفي إطار الرد ‏على الاعتداء والاغتيال الذي نفذه أمس العدو الإسرائيلي في منطقة البقاع، قصف مجاهدو المقاومة ‏‏الإسلامية اليوم الأحد مقر وحدة المراقبة الجوية وإدارة العمليات الجوية في قاعدة ‏ميرون في جبل الجرمق بعشرات صواريخ الكاتيوشا وأصابوه بشكلٍ مباشر، مما أدى لِتدمير جزءٍ ‏من تجهيزاته واندلاع حرائق بداخله”.

وفي بيان ثان اعلنت “المقاومة الاسلامية” ان: “دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‌‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، ورداً على الاعتداء والاغتيال الذي نفذه العدو الإسرائيلي في منطقة البقاع، قصف مجاهدو المقاومة ‏الإسلامية اليوم الأحد قاعدة نيمرا (إحدى القواعد الرئيسية في المنطقة الشمالية) غرب طبريا بعشرات صواريخ الكاتيوشا”.

إقرأ ايضاً: «اليسار الجديد» يُطيح بـ«فرنسا الأبية»..وهذا ما «لا يريده» ثلثا الناخبين!

وفي بيان ثالث، اعلنت ان “دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‌‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، استهدف مجاهدو المقاومة ‏الإسلامية عند الساعة (8:45) من صباح اليوم الأحد التجهيزات التجسسية في موقع الراهب بالأسلحة المناسبة وأصابوها إصابةً مباشرة مما أدى إلى تدميرها”.

الاعلام الاسرائيلي

بدوره كشف الإعلام الاسرائيلي عن إصابة 5 جنود من الجيش الإسرائيلي وصفت حالة 2 منهم بالخطيرة جراء إطلاق صاروخ مضاد للدروع من لبنان.

وأفادت صحيفة “يديعوت أحرونوت” بأن 10 فرق إطفاء و6 طائرات تعمل بمنطقة الجليل الأدنى لإخماد حرائق نتيجة صواريخ أطلقت من لبنان.

الغارة على عيتا الشعب
السابق
حماوة في الانتخابات البرلمانية الفرنسية..أعلى نسبة التصويت منذ 1981!
التالي
ندوة لأمم للتوثيق والأبحاث ومؤسسة لقمان سليم ودار الجديد تناقش «القضاء اللبنانيّ في مهبِّ الريح»