السفير البابوي ينقل تحيات البابا فرنسيس للبنانيين والجنوبيين

اللقاء الروحي جنوب لبنان

نقل السفير البابوي في لبنان المونسنيور باولو بورجيا، تحيات قداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس إلى اللبنانيين، وأهالي الجنوب، في ظل الظروف التي تمر على هذه المنطقة، وأكد على الإيمان الذي يساعد في نشر الأخوة والإنسانية المشتركة، من أجل إحلال السلام والمحبة.

وقال بورجيا، خلال إستضافته إلى جانب قائد اليونيفيل الجنرال آرلدو لاثاروا في مطرانية صور الروم الملكيين ااكاثوليك في صور، بعد إنتهاء إجتماع اللقاء الروحي الدوري في صور، إننا معاً كقادة روحيين وذوي إرادة صالحة، يمكننا العمل من أجل الأخوّة والسلام، ومن خلال السعي إلى الخروج من الأنماط والتحاليل المحض بشريّة، أو سياسية للدخول في منطق متسام وروحي، في منطق الله الذي هو رحمة ومحبة وغفران واحترام.

وشكر المطران جورج إسكندر باسمِ اللقاء السفيرِ البابوي، على هذه المشاركة للاطلاع عن كثب على أوضاعِ المنطقةِ والتأكيدِ معنا على هذه المبادئِ الروحيةِ والإنسانية التي أعلَنها قداسةُ الحبرِ الاعظم وتُتابِعُهَا الكنيسةُ في هذه الظروفِ الصعبة التي يمر بها لبنان.

اللقاء الروحي

وكان اللقاء الرروحي في صور إنعقد بحضور، النائب الرسولي لللاتين المطران سيزار أسايان، مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبدالله، مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار الحبال، راعي أبرشية صور وتوابعها للموارنة المطران شربل عبدالله، راعي أبرشية صور للروم الملكيين الكاثوليك المتروبوليت جورج اسكندر، ممثل متروبوليت صور وصيدا ومرجعيون للروم الأرثوذكس المطران إلياس كفوري الأب نقولا باصيل، الأب جان يونس، الشيخ عصام كساب، الأب توفيق أبو مرعي، الشيخ عدنان الداود، والأب ماريوس خيرالله وأمين سر اللقاء الشيخ ربيع قبيسي.

اللقاء الروحي في صور يدعو لتغليب لغة الحوار

 وشجب المجتمعون الاعتداءات التي يقوم بها العدو الإسرائيلي على جنوب لبنان، وما يرتكبه من مجازر ودمار وتهجير داخل فلسطين المحتلة، مطالبين المجتمع الدولي القيام بدوره للوصول إلى ايقاف الحرب، وتحقيق العدالة الدولية، متوجهين بالتحية إلى الجنوبيين الصامدين في قراهم والمواطنين الذين أخرجوا قسراً من بيوتهم، طالبين من الدولة اللبنانية تحمّل المسؤولية تجاهم في ظلّ الظروف الصعبة التي تمر على بلدنا الحبيب لبنان.
وشدد اللقاء على أهمية تطبيق القرار ١٧٠١ بما يضمن عودة النازحين إلى قراهم ومنع أي اعتداءات اسرائيليّة لاحقاّ، مثمناّ دور قوات حفظ السلام العاملة في جنوب لبنان على تعاونهم مع الجيش اللبناني والقوى الأمنية لحفظ الإستقرار في جنوبنا الغالي، وعلى كل مبادراتهم الخيّرة تجاه المجتمع المحلي.

إقرأ ايضاً: فرنسا ليست باريس..«خفايا» التصويت لأقصى اليمين!

كما تمنى المجتمعون على الدولة اللبنانية وضع خطة متكاملة لعودة ميسرة للنازحين اللبنانيين إلى قراهم، وإعادة اعمار ما تهدم، وأيضاّ ضرورة الإسراع إلى انتخاب رئيس للجمهورية وتلقف المبادرات الإيجابية لأجل استقامة المؤسسات الدّستوريّة، والقيام بمهامها تجاه المواطنين، طالبين من القيادات اللبنانية التحلي بلغة الحوار والحكمة في المواقف.
ورأى المجتمعون في زيارة أمين سرّ دولة الفاتيكان نيافة الكاردينال بيترو بارولين رعاية خاصّة من قداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس للبنان والمنطقة، وهم يثمنون دوره في جهود إحلال السلام والإهتمام بالقضايا الإنسانيّة.
وحث اللقاء الأجهزة الأمنية العمل على حماية الإستقرار في الجنوب، والقيام بدورها من أجل حماية المواطنين من أي عمل مخل بالآداب والنظام العام.

“اللقاء الروحي” في صور
السابق
تخزّن المخدِّرات داخل شقتها.. توقيف سورية
التالي
كانت تتسول فخطفوا رضيعتها منها..وقوى الأمن تعمم صورة الطفلة!