بعد جريمة حارة حريك.. توقيف قاتل مغنية

توقيف الناشطين سلاح قمعي للسلطة

صــدر عــــن المديريّـة العـامّـة لقــوى الأمــن الـدّاخلي ـ شعبة العـلاقـات العـامّـة، اليوم الجمعة، بلاغ جاء فيه: “بتاريخ 15-02-2024 وفي محلّة حارة حريك -الضّاحية، وأثناء قيام مجهولين بتنفيذ عمليّة سرقة دراجة آليّة، شوهدوا من قبل المدعو (ف. م. من مواليد عام 1996، لبناني)، الذي قام بالصّراخ عليهم من شرفة منزله، عندها أقدم أحد السّارقين على إطلاق النار عليه من مسدّس حربي وأصابه في رأسه، وتمّ نقله إلى المستشفى وما لبث أن فارق الحياة”.

وتابع، “على أثر ذلك، باشرت شعبة المعلومات استقصاءاتها وتحريّاتها المكثّفة لكشف هويّة الفاعلين. وبتاريخ 16-02-2024، أوقفت اثنين من أفراد العصابة المتورّطين، وهما: ح.ز. (من مواليد عام 1998، لبناني)، و ي. ز. (من مواليد عام 1994، لبناني)”.

وأضاف البلاغ، “بالتّحقيق معهما، في حينه، اعترفا بإقدامهما على محاولة سرقة الدّراجة من محلّة حارة حريك، بالاشتراك مع المدعو (ع. ح. من مواليد عام 1998، لبناني). وأضافا أنه عند تنفيذهم عمليّة السّرقة قام أحد سكان المحلّة بالصراخ من شرفة منزله، فأقدم الأخير على إطلاق النار باتجاه الشخص الذي صرخ، وفرّوا جميعًا، ثم علموا لاحقا أن الشخص الذي أُطلِقَت النّار عليه قد فارق الحياة”.

وأوضح، انه “بتاريخ 06-06-2024، وبعد عمليّة متابعة دقيقة استمرت لأربعة أشهر، تمكّنت القوّة الخاصّة في الشّعبة من توقيف (ع. ح.) بعمليّة محترفة في محلّة خلدة، وهو على متن سيّارة نوع “هيونداي سوناتا”، تم ضبطها. وبتفتيشه والسّيّارة، ضبط بحوزته مسدّس حربي وكميّة من الكوكايين”.

وأكد البلاغ، انه “بالتّحقيق معه، اعترف بما نُسِبَ إليه لجهة اشتراكه بمحاولة سرقة الدّراجة الآليّة، وأنه لدى كشف أمرهم من قبل أحد القاطنين في المحلّة، أقدم على إطلاق النّار باتجاهه من مسدّس حربي، ما أدّى إلى إصابته ووفاته على الفور، كما وبتنفيذه أكثر من /20/ عمليّة سرقة دراجة من مناطق مختلفة، منها: دير قوبل، طريق الجديدة، الشّويفات، بشامون، وعرمون، إما بمفرده أو برفقة آخرين، واعترف بتعاطي المخدّرات”.

وختم: “تم ضبط المسدّس الحربي المستخدَم في جريمة القتل، وأجري المقتضى القانوني بحقّه، وأودع مع المضبوطات المرجع المعني، بناءً على إشارة القضاء المختص”.

يذكر ان الضحية هو فؤاد مغنية ابن عم القيادي في حزب الله عماد مغنية.

السابق
ردود «الحزب» لا تتجاوز «الخطوط الحُمر» الاميركية..وخامنئي «يَقلب» الطاولة رئاسياً!
التالي
ليس في بيروت.. أميركا تحمّل ايران قرار جبهة لبنان!