الإنتخابات الإيرانية.. لا مبالاة شعبية وتهديدات طاولت المرضى والسجناء

علي خامنئي

تشير تقارير واردة عن بعض مناطق طهران إلى وزارة الداخلية إلى أن إقبال الناخبين أقل مما كان عليه في الجولة الأولى، وتظهر من مراكز اقتراع مختلفة، في 140 مدينة من أصل 31 محافظة، أنه حتى الساعة 11:30 ظهرا، شهدت لامبالاة شعبية حيال الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، على الرغم من التدابير والدعاية الواسعة للنظام، بسحب مصادر معارضة، ومحاولة “الحرس الثوري” و”الباسيج” وغيرهما من الأجهزة القمعية والمؤسسات التابعة للمرشد علي خامنئي، التي تعمل على إجبار الناس على التصويت، من خلال التهديدات والإغراءات.

في طهران، عدد الناخبين لا يتجاوز عدد أصابع اليد، في مراكز اقتراع ثانوية نبوت، ومسجد الإمام جعفر صادق، وثانوية قاسم سليماني، ومجمع نبي الأكرم في نارمك، ومدرسة كميل في نارمك، ومدرسة الزهراء الابتدائية في مهرآباد جنوبي، ومدرسة أمير كبير في ساحة رسالت. وتشير التقارير المرسلة إلى وزارة الداخلية من بعض مناطق طهران، إلى أن إقبال الناخبين كان أقل بنسبة 30 إلى 40 في المائة مما كان عليه في الجولة الأولى حتى الساعة 11 صباحا.

في طهران، عدد الناخبين لا يتجاوز عدد أصابع اليد

في تبريز، صوّت 7 أشخاص في مركز اقتراع شارع ولي العصر، وصوّت 3 أشخاص في مركز اقتراع مسجد كبود؛ وفي كرمان صوّت 9 أشخاص في مركز اقتراع طريق خميني السريع، وفي أصفهان مركز اقتراع حي سيجان صوّت 9 أشخاص. وفي سبزوار ،

لم يكن هناك سوى عدد قليل من الأفراد العسكريين، الموجودين في مركز اقتراع ثانوية ديواندري الصناعية. وفي ايذه مركز اقتراع مدرسة عترت، على الرغم من أنهم وزعوا مواد نذرية، لم يأت أحد للتصويت.

في بابلسر، وبحسب المصادر أيضاُ، هددت مؤسسة الشهيد جميع موظفيها، بأنهم إذا لم يصوتوا، سيتم إعادة النظر في رواتبهم. وفي آراك، تعرض عمال المصفاة للتهديد بالفصل إذا لم يصوتوا.
في طهران ووفقاُ للمصادر، قيل للمرضى في مستشفى دي إنه من أجل عدم الوقوع في المشاكل، كان عليهم فقط وضع أصواتهم في صندوق الاقتراع، لكن خمسة فقط من “الباسيج” صوتوا.

في بابلسر، وبحسب المصادر أيضاُ، هددت مؤسسة الشهيد جميع موظفيها، بأنهم إذا لم يصوتوا، سيتم إعادة النظر في رواتبهم

وكذلك في بندر عباس، اتصلوا بالقرويين منذ يوم أمس، وأبلغوهم أنه ينبغي لجميع القرويين أن يأتوا للتصويت لصالح جليلي. في عسلوية، في شركة بارس الجنوبي، تم إلغاء جميع الإجازات وتم نقل العمال بالقوة للتصويت.

كما في سجن دستجرد في أصفهان، رفض السجناء التصويت. وتعرض السجناء في كهنوج ولاهيجان للتهديد بأن عليهم التصويت.

السابق
بالفيديو: اغتيال «ابو نعمة» وطفلة عامر حلاوي.. مناصرو الـ«الحزب» يعتدون على الوالد لانتقاده «الشهيد»!
التالي
تهديد اسرائيلي لـ«الحزب» في حال رفض اقتراح هوكشتاين: سنُشرّع هجومنا على الجنوب!