الوفد النيابي في الناقورة.. أبو عاصي يشدد عبر «جنوبية» على تجنب الحرب وعلامة للتمسك ب«اليونيفيل» وال 1701

فيما كان “حزب الله”، يقصف المستوطنات الإسرائيلية في شمال فلسطين المحتلة، وعلى صوت صفارات الإنذار، المتتالية، من مقر قوات “اليونيفيل” في بلدة الناقورة، حط وفد برلماني لبناني من لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين، في باحة المقر الدولي، آتين من بيروت بسياراتهم الخاصة.
الوفد البرلماني برئاسة رئيس اللجنة فادي علامة، ومشاركة النواب، إبراهيم الموسوي، من كتلة الوفاء للمقاومة، وناصر جابر من كتلة التنمية والتحرير، وبيار أبو عاصي، من كتلة الجمهورية القوية وحيدر ناصر.


وفور وصول الوفد البرلماني، الذي يزور قيادة “اليونيفيل” للمرة الثالثة، لكنها الأولى منذ إندلاع المواجهات في الجنوب، إلتقى القائد العام إرلدو لاثارو، على مدى حوالي الساعة، إستمع خلاله الوفد اللبناني، إلى شرح مفصل حول مهام وأنشطة اليونيفيل، التي من المقرر التجديد لها سنة إضافية بناء لطلب الحكومة اللبناتية .

أبو عاصي

وقال النائب بيار أبو عاصي ل ” جنوبية “، على هامش الزيارة، إن “موقفنا واضح ونتفق عليه مع الآخرين، ومنهم “حزب الله”، وهو إدانة العدوان الإسرائيلي على غزة وعلى جنوب لبنان، ولكن المطلوب تجنب وتفادي لبنان الحرب لأن حصولها سيكون مدمراّ، وضرورة عدم إعطاء الذرائع لإسرائيل بش حرب على لبنان، وهو نفس إسرائيلي موجود”.

المطلوب تجنب وتفادي لبنان الحرب لأن حصولها سيكون مدمراّ

وبعد إنتهاء الإجتماع أعلن النائب علامة باسم الوفد ان زيارة لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين في مجلس النواب ليست الاولى الى الجنوب اللبناني للاجتماع بقيادة “اليونيفيل”، ولكنها تأتي اليوم بالتزامن مع استمرارالاعتداءات الاسرائيلية على لبنان من جهة، ومن جهة أخرى مع استحقاق موعد التجديد لقوات ال “اليونيفيل” للاستمرار بأداء مهمتها الانسانية العابرة للدول، والمُحلّقة في السماء بجنود وهبوا انفسهم لمهمة انسانية مشاركين في محاولة صنع السلام وبذل كل الجهود لتحقيقه، وقدّموا في سبيل ذلك الضحايا من الجنود والعاملين ضمن قوات حفظ السلام على مر السنوات الماضية”.
وأضاف علامة، “اليوم أكثر من اي وقت مضى نؤكد الحاجة الى دور “اليونيفيل” التي إستطاعت، بفعل انتشارها في القرى الجنوبية نسج علاقات متميزة مع الجمعيات الاهلية والبلديات والاهالي الذين تربطهم علاقة شكر ومودّة مع قيادة القوات العاملة هنا وعناصرها. ويحرص أبناء الجنوب وكل اللبنانيين الإبقاء على أواصرهذه العلاقة”.
وأردف”: يحضر موعد التجديد لقوات حفظ السلام بعد تصاعد الاعمال العدوانية الاسرائيلية، والخرق المتواصل للقرار 1701 خلال السنوات الماضية من خلال آلاف الطلعات الجوية والخروقات البرية والجوية والبحرية وخطف المزارعين اللبنانيين، وغيرها الكثير من الاعتداءات التي احصتها التقارير الصادرة عن الامم المتحدة، لينتقل للخروقات المتفجرة من خلال الاعتداءات اليومية على العديد من المناطق”.
وتابع”؛ لا بل اكثر حتى انه وفي تلك الاعتداءات، التي هي اشبه بحرب فإن العدو الاسرائيلي، لم يلتزم بالقانون الدولي الانساني. وقد ثبُت مسلسل اعتداءاته على مدنيين ومسعفين واعلاميين كذلك استعمل القنابل الفوسفورية الحارقة والمحرّمة ولا بد انكم تلحظون ذلك بشكل يومي حيث لم توفر اسرائيل استهداف البشر والبنى التحتية فضلًا عن تدميرها البيوت والمؤسسات الاقتصادية والتجارية”.
وأضاف”: من هنا لا بد ان نؤكد على موقف لبنان المتعاون معكم بشكل مطلق وواضح لتطبيق القرار الدولي 1701، والذي يشكل طريقًا ومدخلًا للتهدئة ووقف الحرب على غزة”.
وختم بتوجيه الشكر الى الجنرال لاثارو، بإسم لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين، على حسن الإستقبال والجهود لاتمام هذه الزيارة.

السابق
على عتبة شهر محرم.. «محاضرات في المكتبة الحسينية» من إعداد الشيخ علي حسن خازم
التالي
بالفيديو.. ادرعي يزعم قصف أهداف لحزب الله جنوبا