الحزب «يمطر» الشمال والجولان رداً على إغتيال القيادي «ابو نعمة»

“زنر ” الحزب بالصواريخ الثقيلة والمتوسطة والطائرات الإنقضاضية، مقار قيادات جيش الإحتلال الإسرائيلي ومواقعه الحدودية، وقد شملت إستهدافات المقاومة، التي إنطلقت تزامناّ مع مراسم وداع الشهيد القائد محمد نعمة ناصر ” أبو نعمة”، قائد وحدة عزيز في الحزب، الذي إغتيل أمس بواسطة طائرة مسيرة في محلة الحوش، شرق صور، فوصلت إلى عمق أكثر من 30 كيلو متراّ داخل شمال فلسطين المحتلة وعمق الجولان السوري المحتل، حيث قتل نائب قائد سرية، برتبة ضابط وجرح آخرين، بإعتراف إسرائيلي.

أعلن ضابط في حزب الله في مقابلة مع تلفزيون المنار أن صواريخ فلق 1 -2
لديها قوة تدميرية تساوي غارة جوية

ويعتبر رد الحزب على إغتيال ناصر، أشبه بالرد على إغتيال الشهيد طالب سامي عبدالله، الذي أغتيل في 11 حزيران الماضي في جويا، وتميز بإستخدام صواريخ بركان ثقيلة على عدد من المواقع، والتي تتميز بقوة تدميرية، فيما أعلن ضابط في حزب الله في مقابلة مع تلفزيون المنار أن صواريخ فلق 1 -2
لديها قوة تدميرية تساوي غارة جوية، معلناّ ان الحزب طور راجمات صواريخ 100 فوهة غير موجودة لدى الجيش الروسي.

ويعتبر رد الحزب على إغتيال ناصر، أشبه بالرد على إغتيال الشهيد طالب سامي عبدالله

وفي تسعة بيانات متتالية، أعلن حزب الله ” المقاومة الإسلامية، أنه في إطار الرد ‌‏على الاعتداء ‏والاغتيال الذي نفذه العدو في منطقة الحوش في مدينة ‏صور، قصف مجاهدو المقاومة، بأكثر من 200 ‏صاروخ من مختلف الأنواع، مقر قيادة الفرقة 91 المستحدث في ثكنة اييليت، ومقر ‏قيادة اللواء المدرع السابع في ثكنة كاتسافيا، ومقر قيادة كتيبة المدرعات التابع للواء ‏السابع في ثكنة غاملا، ومقر قيادة الفرقة 210 (فرقة الجولان) في قاعدة نفح، ومقر ‏فوج المدفعية التابع للفرقة 210 في ثكنة يردن.

وإستكمالًا للرد ‌‏على الاعتداء ‏والاغتيال، الذي نفذه العدو في منطقة الحوش في مدينة ‏صور، شنّت المقاومة الإسلامية هجومًا جويًا بسرب من ‏المسيرات الانقضاضية على مقر قيادة الفرقة 91 المستحدث في ثكنة اييليت، ومقر ‏قيادة اللواء المدرع السابع في ثكنة كاتسافيا، ومقر قيادة المنطقة الشمالية في قاعدة ‏دادو، وقاعدة استخبارات المنطقة الشمالية ميشار، ومقر قيادة لواء حرمون 810 في ‏ثكنة معاليه غولاني، والقاعدة الرئيسية الدائمة لفرقة 146 ايلانيا، ومقر لواء غولاني ‏ووحدة إيغوز في ثكنة شراغا.‏

كما أعلنت عن إستهداف عدد من المواقع على الحدود اللبنانية الفلسطينية بصواريخ بركان ثقيلة، وشملت رويسات العلم، بياض بليدا، المرج، البغدادي، وأيضاّ إستهداف مستعمرة كفربلوم بعشرات صواريخ الكاتيوشا.

نعى حزب الله اليوم الشهيد هادي أحمد شريم

ومبنى في أدميت وأجهزة تجسسية في موقع المطلة. إلى ذلك نعى حزب الله اليوم الشهيد هادي أحمد شريم، من بلدة حولا، في قضاء مرجعيون، بحيث يرتغع عدد شهداء هذه البلدة منذ بدء العدوان إلى 16 شهيداّ.

عيتا الشعب، ميس الجبل، الناقورة، وحولا، وتسجيل قصف مدفعي على منطقة الناقورة وكفرشوبا، حيث أدى سقوط قذيفة في منزل عضو مجلس بلدية كفرشوبا، أحمد غانم إلى إصابته بجروح مع إبن بلدته علي الحاج.

السابق
قلق سعودي بشأن جنوب لبنان.. هكذا ستتحقق التهدئة!
التالي
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 5 تمّوز 2024