رحيل الكبير محمد الكبي..«عميد الفنانين»!

محمد الكبي

عاش القرن بأكمله بنقصان ثلاث سنوات، رجل الشاشة والكلمة. فقد رحل ، صباح اليوم الأربعاء، عن عالمنا ، كبيرنا الفنان اللبناني القدير محمد الكبي، عن عمر يناهز 97 عاما، والذي اشتهر بلقب عميد الممثلين اللبنانيين.
بغياب الكبي تودع الدراما اللبنانية عميد الممثلين اللبنانيين ، بعد أن أغنى الدراما اللبنانية والعربية بالكثير من الأعمال التلفزيونية والإذاعية في الزمن الجميل، كان فناناً وانساناً متواضعاً، رب عائلة كريمة واصيلة، يحظى باحترام وتقدير زملائه ومعجبيه، بيروتي اصيل، ابن طريق الجديدة.
وفاة الفنان محمد الكبي حصلت خارج لبنان، وذلك بعد سنوات طويلة له من الابتعاد عن الأضواء.

سيرته

قدم الفنان الراحل في مسيرته الفنية أكثر من 60 عمل متنوع، ما بين الدراما التلفزيونية والسينما والمسرح والأعمال الإذاعية وكذلك أعمال التعليق الصوتي والدوبلاج، وبدأ مسيرته في فترة الستينيات من خلال عدة أدوار ومنها دوره في فيلم “الشريدان” في عام 1965، بالإضافة إلى مسلسل “سر الغريب” في 1967، ومسلسل “فارس بني عياد” في نهاية الستينيات، وتوالت أعماله في فترة السبعينيات والتي قدم بها العديد من الأعمال البارزة ومنها مسلسلات “نوارة” و”التائه” و”من يوم ليوم” وغيرها.

شهدت فترة السبعينيات نشاطاً كبيراً لكبي حيث قدم عشرات الأعمال المميزة ومنها مسلسلات “الخديعة” و”اليد الجريحة” و”بين الحقيقة والخيال”

كما قدم العديد من الأعمال السينمائية ومنها فيلم “سر اللؤلؤة” و”باي باي يا حلوة” و”شاطيء الحب” وغيرها، وشهدت فترة السبعينيات نشاطاً كبيراً للراحل، حيث قدم عشرات الأعمال المميزة ومنها مسلسلات “الخديعة” و”اليد الجريحة” و”بين الحقيقة والخيال” وغيرها.

كان فناناً وانساناً متواضعاً رب عائلة كريمة واصيلة يحظى باحترام وتقدير زملائه ومعجبيه بيروتي اصيل ابن طريق الجديدة

في مسيرته العديد من الأعمال التاريخية أيضاً ومنها مسلسل “امرؤ القيس” و”البخلاء” و”الطيبون” و”مغامرات السندباد” وغيرها.

إقرأ أيضاً: آراء وتساؤلات في «عودة الغائب» بهاء!

وغاب محمد الكبي عن الشاشة منذ فترة الثمانينات، حيث كانت آخر أعماله في مسلسل “الفجر” في عام 1987، وسبقها عدة أعمال في الثمانينات ومنها مسلسل “البديل” و”من أجل غدي” و”يوم الرحيل” وغيرها.

السابق
اسرائيل تشوش على GPS وgoogle maps..لتشتيت «حزب الله» عسكرياً!
التالي
طقس صحراوي غداً..لهيب على الجبال ورطوبة مرتفعة ساحلاً!