الحجار يبدأ ب «مطاردة» المتلاعبين بأموال المودعين.. و«اول الغيث» مدير هذا المصرف!

القضاء

“بيد من حديد” ، كما وصفتها مصادر قضائية ل”جنوبية”، بدأ النائب العام التمييزي القاضي جمال الحجار ب”ضرب” كل من تورط من مسؤولين في القطاع المصرفي في عمليات اختلاس وتزوير ما اوصل الى حجز اموال المودعين في المصارف كما سبق وذكر “جنوبية”.

وكشفت مصادر قضائية “ان الحجار اتخذ اربع قرارات قضائية بحق الرئيس السابق لمجلس ادارة بنك الاعتماد المصرفي طارق خليفة، في سابقة قضائية تتناول اصحاب المصارف منذ بدء الازمة المالية.

الحجار اتخذ اربع قرارات قضائية بحق الرئيس السابق لمجلس ادارة بنك الاعتماد المصرفي طارق خليفة في سابقة قضائية

وقالت المصادر ان الحجار اتخذ قرارات تتعلق بجلب خليفة بالاحضار الى دائرته ومنعه من السفر، وكذلك سطر استنابة وُصفت ب”المهمة” الى فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي ، كما طلب من هيئة التحقيق الخاصة في مصرف لبنان مستندات تتعلق بالمصرف.

المصرف الذي عيّن مصرف لبنان مديرا مؤقتا له هو محمد بعاصيري، كانت هيئة التحقيق الخاصة قد اصدرت قرارات بحقه في ايار الماضي، تقضي بتجميد حسابات خليفة وافراد عائلته والمديرة العامة فيه نايلة زيدان، بسبب اجراء عمليات تزوير كبيرة واختلاسات بملايين الدولارات من حسابات المودعين.

هذا التقرير الذي اصبح على طاولة القاضي الحجار، حرّك “التمييزية”، وقالت مصادر قضائية في هذا الاطار، ان استدعاء خليفة وآخرين من اعضاء مجلس الادارة السابقين، إرتكز على ما ورد في تقرير هيئة التحقيق الخاصة، التي قالت عنه المصادر ان ما ورد فيه يستدعي التحقيق بسرعة لوجود عمليات تزوير كبيرة في مستندات المصرف ، وان الجرائم التي أظهرها تقرير الهيئة تتعلق ب” اختلاس وتزوير وتبييض الاموال والافلاس الاحتيالي”.

إستدعاء خليفة بمذكرة إحضار سيُرتّب اجراء قضائيا صارما بحقه، وفق ما اوضحت المصادر، علما ان خليفة سبق ان اوقف من قبل النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان غادة عون في آب العام 2022 بناء على شكوى مباشرة من مساهمة في المصرف، وعاد واخلي سبيله امام الهيئة الاتهامية بعد ايام من توقيفه بكفالة مالية باهظة. الا ان هذه القضية تختلف عن تحقيق “التمييزية” بحسب المصادر، التي اشارت الى ان “شكوى بعبدا” تتعلق بدعوى رفعتها مساهمة في المصرف تحمل اسهما تفضيلية، ضمن عقد يمنحها حق الحصول على عائد ثابت بالدولار، فيما القضية المطروحة امام”التمييزية ” تتعلق بعمليات اختلاس وتزوير افضت الى”وضع ملايين الدولارات في جيب خليفة”، وفق المصادر التي اكدت حرصها على ملاحقة كل متورط بعمليات فساد واختلاس وتزوير ادت الى اصابة المودعين بخسائر. وانتهت المصادر الى القول:”الامور بخواتيمها”، في اشارة الى ان التحقيق سيأخذ مجراه الى النهاية بإقترانه بالادعاء كما حصل في”ملف رياض سلامة”.

إستدعاء خليفة بمذكرة إحضار سيُرتّب اجراء قضائيا صارما بحقه، وفق ما اوضحت المصادر

وفي هذا الاطار قالت المصادر ان”التمييزية” اخذت اليوم من الانتربول الدولي علما باسترداد مذكرة التوقيف الغيابية الصادرة بحق سلامة عن القضاء الالماني.

السابق
على بُعد 5 كيلومترات من لبنان.. اسرائيل تُخلي بلدة!
التالي
نصرالله «يُهدد» من حيفا الى قبرص..وبايدن يفرمل «حرب» نتانياهو المجنونة ضد ايران و«حزب الله»!