«لعب على المكشوف» بين اميركا وإيران من عوكر الى غزة..من يَصرخ اولاً؟

جزء من السفارة الأميركية في عوكر (أسوشييتد برس)

الحرص الايراني “اللامتناهي” على تبرئة “ذمة” اسرائيل واميركا من مقتل الرئيس ابراهيم رئيسي وووزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان، يعاكسه تحرك ايران “الانتقامي” على كل الجبهات ضد الطرفين.

وفي حين يسود “الكلام الدبلوماسي” المنتقى بعناية لسان خارجيتي ايران واميركا، الا ان الرغبة بإلايلام و العقاب تبدو جامحة لدى الطرفين!

لدى واشنطن قناعة بأن ايران تقف وراء تحريك عدد من الخلايا وتحت ستار “داعش” لضرب المصالح الاميركية بعدما باتت ورقة “الفصائل الفلسطينية” من ابو محجن وفتح الاسلام محروقة لبنانياً

وتكشف مصادر دبلوماسية غربية في بيروت لـ”جنوبية” ان لدى واشنطن قناعة بأن ايران تقف وراء تحريك عدد من الخلايا وتحت ستار “داعش” ضرب المصالح الاميركية، بعدما باتت ورقة “الفصائل الفلسطينية” من “ابو محجن” و”فتح الاسلام” محروقة لبنانياً.

في حين لا يمكن لـ”حماس”  و”الجهاد” اللذان يفاوضان اميركا واسرائيل عبر قطر ومصر، ان يقوما او يتبنيا عملية عوكر او غيرها ضد المصالح الاميركية في الخارج او لبنان.

ما حصل في عوكر وبعد مغادرة باقري كني بساعات يؤكد ان الامر صدر من طهران لنصرالله بإحراق المنطقة بدءاً من لبنان انصياعاً لرغبة المرشد خامنئي برد الصاع صاعين لاميركا

وتلفت المصادر الانتباه الى ان منذ فترة قصيرة هدد امين عام “حزب الله” السيد حسن نصرالله بقلب الطاولة وهدد بلعب ورقة النزوح ضد اوروبا واميركا كما هدد بفتح البحر لاغراق اوروبا بالنازحين.

وتشير الى ان اميركا واوروبا يأخذون تهديدات نصرالله على محمل الجد، وخصوصاً ان احد وزراء 8 آذار والمحسوب على “حزب الله” هول بوجود 20 الف مسلح سوري في مخيمات النزوح.

مصادر دبلوماسية: امبركا واوروبا يأخذان على محمل الجد تهديدات نصرالله منذ فترة قصيرة بقلب الطاولة وهدد بلعب ورقة النزوح ضد اوروبا واميركا كما هدد بفتح البحر لاغراق اوروبا بالنازحين

وتلفت الى ان التحقيقات كشفت ان قيس فراج مرتكب جريمة عوكر هو نازح مسجل و”ِشرعي”، وبالتالي ليس عابراً ان يكون النازح والداعشي المزعوم هو نازح سوري، اي ان ما حصل في عوكر وبعد مغادرة وزير الخارجية علي باقري كني بساعات، يؤكد ان الامر صدر من طهران لنصرالله بإحراق المنطقة بدءاً من لبنان انصياعاً لرغبة المرشد خامنئي برد الصاع صاعين لاميركا على حرب غزة ولبنان وربما اغتيال رئيسي مهما حاولت ايران التستر على فعلة اميركا واسرائيل مجتمعتين.

إقرأ ايضاً: رسالة بالنار «عابرة للحدود» للسفارة الاميركية في عوكر..وهدنة غزة تتأرجح مجدداً!

وترى المصادر، ان اميركا وايران وصحيح انهما لا ترغبان بمعركة مباشرة وشاملة بينهما، الا انهما يلعبان لعبة “عض الاصابع” واللعب على المكشوف، وواحدهما يضغط على الآخر للوصول الى مكاسبه قبل الانتخابات الاميركية في تشرين الاول المقبل.     

تصعيد اسرائيلي جنوباً

وواصلت اسرائيل تصعيدها الجنوبي لتقصف امس وفجر اليوم عدداً من القرى والبلدات واستهدفت العديسة وعيترون ووادي جيلو وصديقين وعدشيت، كما واصلت اسرائيل اغتيالاتها لكودار “حزب الله” فاستهدفت صباحاً بمسيرة دراجة نارية في عيترون راح ضحيتها شهيد وجريح لـ”الحزب”.   

تهديد جديد

وفي تل جديد بالحرب، توجه رئيس “المعسكر الوطني” الوزير في “كابينيت الحرب” الإسرائيليّ بيني غانتس، لرؤساء بلدات شمال إسرائيل، بالقول “استعدوا لقتال ولأيام أكثر صعوبة يمكن أن تصل بنا إلى الحرب”.  

بيني غانتس
بيني غانتس
السابق
اغتيال جديد..شهيد وجريح في استهداف مُسيّرة لدراجة في عيترون!
التالي
أطفال غزة يتضورون جوعاً..9 من 10 يأكلون أقل من وجبتين يومياً!