الغليان مستمر في الضاحية.. ما حقيقة سقوط قتيل؟

اوتستراد هادي نصرالله - الضاحية الجنوبية لبيروت

أشارت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، في بيان، إلى أن “عددا من المحتجّين على الخطّة الأمنيّة قاموا برمي مركز فصيلة المريجة بالحجارة وإطلاق النّار في الهواء، فقام العناصر بإطلاق النار في الهواء لإبعادهم من المكان، مع العلم أنه لم ينتج عن هذا الإشكال أي قتيل أو إصابة في صفوف المحتجين أو العسكرييّن، بعكس ما تتداوله بعض وسائل الإعلام والتواصل الإجتماعي”.

وأكدت أنها “ترفض الاعتداء على قطعاتها وعناصرها مهما كانت الذرائع، مع العلم أن هذه الخطّة الأمنيّة كانت مطلب الجميع لحماية المواطنين على الطّرقات العامّة من عمليات النّشل والسّلب والتّصرفات المتهوّرة لسائقي الدّراجات، إضافةً إلى عدم ارتدائهم الخوذة الواقية، مما أدّى إلى ارتفاع عدد القتلى منهم، في حوادث السّير”.

ولفتت إلى أنّ “الخطّة الأمنيّة هي لحماية الناس وليس للاقتصاص أو التّشفّي منهم، فقد نتج عنها انخفاضاً كبيراً في الجرائم”.

وفي وقت سابق، انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع تظهر انطلاق مسيرة للدراجات النارية في الضاحية الجنوبية اعتراضًا على تداعيات الحملة الأمنية في المنطقة.

السابق
فيديو صادم: قوى الأمن تُطلق النار على مستقلي دراجات نارية في الضاحية.. واحتجاجات تُلهِب الشوارع!
التالي
جبهة الجنوب.. عمليات متبادلة و«الآتي أعظم»!