نصرالله على «حربه» ويُعفي الأسد من مسؤولية النازحين..ونار غزة تستعرّ!

السيد حسن نصرالله

لم يخرج امين عام “حزب الله” السيد حسن نصرالله في خطابه بذكرى الشهيد مصطفى بدر الدين، عن سياق تأكيد الاستمرار في الحرب جنوباً ،من بوابة التكامل مع جبهة الإسناد مع غزة.

وترى مصادر متابعة لـ”جنوبية” ان خطاب نصرالله أكد الاستمرار بالحرب جنوباً، طالما الحرب مستمرة في غزة، لكنه لم يتطرق الى الهدنة او الى توقيت وقف اطلاق النار والى متى تستمر الجبهة.

وتلفت الى ان نصرالله يراهن على ما يبدو على الاتفاق الاميركي –الايراني والذي يتبلور كما كشف كمال خرازي في مقابلته منذ ايام.

كلام  نصرالله في ملف النزوح سياسي وهدفه رمي الكرة في ملعب الاميركيين والاوروبيين وحاول ابتزاز اوروبا عبر الدعوة الى فتح البحر

وفي ملف النزوح، تتوقف المصادر ملياً عند “إعفاء” نصرالله للرئيس السوري بشار الاسد من مسؤولية إعادة النازحين ومسؤولية الدولة السورية في اعادة الشعب الذي هجره النظام بحربه ضده!

وتشير الى ان كلام  نصرالله سياسي وهدفه رمي الكرة في ملعب الاميركيين والاوروبيين، وحاول ابتزاز اوروبا عبر الدعوة الى فتح البحر.

وتشير الى ان لا نصرالله ولا حكومته يمكنهما ان يتحملا مسؤولية غرق الاف السوريين في البحر. وتذكر المصادر بما حصل في الاشهر الماضية، بعدما غرق عشرات السوريين والاطفال والنساء في قوارب الموت. وتشير الى ان فتح البحر، يعني التوقيع على اعدام مئات السوريين غرقاً وهذا ليس بحل بل هو انتحار!

عودة محدودة للنازحين

وبالتزامن مع الجلسة النيابية التي تعقد غداً لبحث ملف النازحين، عاود الأمن العام اللبناني إجراءاته لتأمين عودة حوالي 320 نازحًا سوريًا من معبر الزمراني في عرسال.

وأفادت سانا، عن وصول دفعة جديدة من النازحين السوريين العائدين من لبنان إلى البلاد عبر معبر جوسيه بريف حمص.

ووصلت دفعة أخرى من النازحين السوريين العائدين من لبنان عبر معبر الزمراني بريف دمشق.

نار غزة ترتفع!

وامس نعت قطر رسمياً المفاوضات الاخيرة لوقف الحرب في غزة،  وأشار رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إلى أنّ المفاوضات بشأن الهدنة في غزة في حالة جمود تقريبًا، وما حدث في رفح أخّر المحادثات، موضحًا أنّ “هناك غموضًا من الجانب الإسرائيلي بشأن كيفية وقف الحرب”. على غزة والمستمرة منذ 7 تشرين الأول.

إقرأ ايضاً: تساؤلات عن تفاهم إيراني-أميركي غير معلن جنوباً..ورفح الى التدمير بعد غزة!

ميدانياً، أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس انه “قصفنا عسقلان برشقة صاروخية ردا على المجازر الصهيونية بحق المدنيين”.

خطاب نصرالله أكد الاستمرار بالحرب جنوباً طالما الحرب مستمرة في غزة لكنه لم يتطرق الى الهدنة او الى توقيت وقف اطلاق النار والى متى تستمر الجبهة

وأمس، أعلنت كتائب القسام عن تنفيذها عدة عمليات مركبة في مخيم جباليا، وحي الزيتون، واستهداف جنود الجيش الاسرائيلي وآلياته المتوغلة داخل معبر رفح البري، بقذائف الهاون، على دفعتين منفصلتين.

عودة لعدد من النازحين السوريين اليوم
عودة لعدد من النازحين السوريين اليوم
السابق
السخونة تعود الى الجنوب..غارات اسرائيلية عنيفة و«حزب الله» ينعى شهيداً جديداً!
التالي
مأساة بحر جبيل مستمرة..العثورعلى جثة أحد الغريقين المفقودين والبحث جار عن ثالث!