أحمد بيضون يتحدث عن بوادر «الإنصاف».. هذا ما يحفظ الأمل

احمد بيضون

كتب الدكتور أحمد بيضون على حسابه عبر “فايسبوك”:

“الظاهرُ أنّ محاولةَ انقلابٍ تَجري الآنَ في الولاياتِ المتّحدةِ على بَوادِرِ “الإنصافِ” المُتَواضِعةِ التي كانت قد أخَذت تُمازِجُ المَوقِفَ الرَسْمِيَّ من أَعْمالِ الإبادةِ الجاريةِ في غَزّة ومِن الموضوعِ الفلسطينيّ عُموماً…

فَفَضلاً عن بَلايينِ الدَعْمِ التي أقَرّها الكونغرس لإسرائيل (وكانت قد لبثت لأسابيعَ عديدةٍ عالقةً في حُمّى الصِراعِ بينَ الحِزْبَينِ) وفَضْلاً عن التَصَدّي بالفيتو لمحاولةِ فلسطين نَيْلَ العُضْوِيّةِ التامّةِ في الأُمَمِ المُتّحدةِ، تَوَلّى رئيسُ البِلادِ شَخْصٍيّاً شَجْبَ حَرَكةِ الدَعْمِ الطُلّابِيِّ الجاريةِ لِفلسطين، في جامعةِ كولومبيا، ناسِباً هذه الحَركةَ إلى اللاساميّة.

وكانَت مُحاولةُ “التَحْويلِ” هذه لتأييدِ فلسطينَ، في الجامِعاتِ الكُبْرى، إلى مَيْلٍ لاسامِيٍّ جارِيةً على قَدَمٍ وساقٍ مِن أوائلِ الحَرْبِ ولَكِن في الإداراتِ الجامِعِيّةِ لا في قِمّةِ السُلطة”.

اضاف، “الآنَ تَرْتَدُّ إلى الظِلِّ الدَعوةُ إلى حمايةِ المَدَنِيّينَ الفلسطينيّينَ وإلى تَفادي الاجْتياحِ المُقَرَّرِ لِرَفَح وإلى “حَلِّ الدَولَتَينِ” الشَهيرِ ، إلخِ … ويَسْتَغْرِقُ الصورةَ التَصَدّي للّاساميّةِ في الجامعاتِ الأميركيّة!

بَوادِرُ “الإنصافِ ” العابِرةُ تلكَ كانت قد فَرَضَتْها التَظاهُراتُ الضَخمةُ في المُدُنِ الكُبْرى والخَوفُ الانْتِخابِيُّ مِن خسارةِ الصَوْتِ العَرَبيِّ وفَرَضَها، في ما يَتَعَدّى هذا وتلك، طَوفانُ الدَمِ الفلسطينيّ”…

وتابع، “أمّا ما يَحْفَظُ الأَمَلَ، في ما يَتَعَدّى “الانْقِلابَ” المُشارَ إليهِ، فَهو التَضامنُ المَرْموقُ جِدّاً، في الجامٍعاتِ الكُبرى، مع طلّابِ كولومبيا. إذ يُمْكنُ التَرجيحُ أنّهُ يُشيرُ إلى تَواصُلِ ما عَبّرت عنه حَرَكةُ التَظاهُرِ الضَخْمةُ في الأشهُرِ الماضية”.

السابق
تعليق من الرئاسة الفرنسية عن الجبهة الجنوبية: لنزع الفتيل
التالي
بالصور: بيت الوسط يعجّ بالشخصيات السياسية والدبلوماسية الرفيعة!