كبي لـ«جنوبية»: الناس متعطشة للأعياد.. ولكن!

رئيس جمعية تجار بربور رشيد كبي
تلاقت أعياد الطوائف المسيحية والإسلامية لتبث نفحة من الأمل بين اللبنانيين، وما بين عيدي الفصح والفطر لوحة فرح خرقت التوتر الأمني الذي يسود على جبهة الجنوب والجمود السياسي الذي شلّ البلاد منذ أكثر من سنة، الذي أضاف الى مأساة اللبنانيين عنصراً اضافياً زاد من معاناتهم، وتحديداً الاقتصادية و تداعياتها على الوضع المعيشي لهم، الأمر الذي حرم الكثيرين من أن تتسلّل فرحة العيد الى منازلهم .

اعتاد اللبنانيون الأزمات، ويحاول الكثير منهمأن يغتنموا فرصة الأعياد للتنفيس عن الضغوط التي تحاصرهم من كل حدب وصوب، سواء المعيشية أم الأمنية، عبر اقنتاص فرصة الأعياد للاحتفاء قدر المستطاع بها، وهو ما يعوّل عليه التجار الذين استعدوا لموسم”مقبول”نسبياً، وبحسب ما اكد رئيس لجنة الأسواق في جمعية “تجار بيروت” ورئيس جمعية تجار بربور رشيد كبي لـ”جنوبية” فإنه “منذ أسبوع شهدت الأسواق التجارية حركة لابأس بها”، وقال:” الإقبال من المواطنين على التسوق جيد ولكن لا يمكن الجزم بأنه قوي، والنسبة تتراوح بين 40 الى 50 %، وخصوصاً الاقبال على شراء الألبسة والحلويات”.

الاقبال بين 40 الى 50 % وخصوصاً على شراء الألبسة والحلويات

وشدد على أن “الحركة زادت مقارنة بالأعياد السابقة، والسوق تحرك عن السنة الماضية بنسبة تتراوح بين 10 و12 % بفعل النشاطات والمهرجانات التي أقامتها الجمعيات التجارية ولجان الاسواق لجذب الزبائن”.

السوق تحرك عن السنة الماضية بنسبة تتراوح بين 10 و12 %

وأوضح كبي أن” الناس متعطشة للأعياد وتحاول ان تستغل الوضع لتعيش قدر المستطاع فرحة العيد بعد شهر من الصوم والأمل بأن تتحسن الأوضاع الى الأفضل”.

السابق
هؤلاء هم «القتلة الحقيقيين» لباسكال سليمان!
التالي
بالصور: الريحان وسعف النخيل «تُزين» قبور الصوريين!