ردود ايرانية «بالمفرق» من الجنوب والعراق..والتوحش الاسرائيلي متواصل في غزة!

انطوني بلينكن

تواصلت التهديدات الايرانية برد “قاس” على الجريمة الاسرائيلية بإغتيال 7 ضباط كبار من “الحرس الثوري”.

وقال المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي في بيان «سيعاقب رجالنا الشجعان النظام الصهيوني، وسنجعله يندم على هذه الجريمة وغيرها».

كذلك، تعهّد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بالردّ على هذا الهجوم، مؤكداً أنّ «هذه الجريمة البشعة لن تمرّ من دون ردّ».

ولم يقدّم رئيسي أيّ تفاصيل في شأن طبيعة هذا الردّ، ولكن بياناً صادراً عن المجلس الأعلى للأمن القومي بعد اجتماع طارئ عُقد مساء الإثنين في حضور رئيسي، أعلن اتخاذ «القرارات اللازمة».

وتشير مصادر ميدانية لـ”جنوبية” الى ان الردود الايرانية “بالمفرق” بدأت من العراق في إتجاه مطارات اسرائيل في اللد وقبلها قصف عشرات الصواريخ من جانب “حزب الله” على الجولان ومزاع شبعا والجليل.    

وتلفت الى ان الرد الايراني المباشر آت وقد يكون بعد احتفالية يوم “القدس العالمي” او بالتزامن لإعطاء “زخم شعبي” للرد الايراني والذي يتوقع ان يكون محدوداً ضد اهداف اسرائيلية!

وترى ان الرد لن يؤدي الى “خلل” في الحرب الدائرة بين ايران واميركا واسرائيل لكونه يصب في خانة “حفظ ماء وجه” طهران والتي تلقت ضربة اسرائيلية في عقر دار سفارتها في سوريا!

نفي اميركي

واكد البيت الأبيض أنّ “الولايات المتحدة غير ضالعة في ضربة جوية استهدفت القنصلية الإيرانية في دمشق ونسبتها طهران إلى إسرائيل”.

إقرأ ايضاً: إسرائيل «تُحاصر» ايران بضربات مؤلمة في سوريا..والعين على رَدّ «حزب الله» جنوباً!

واشار المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي الى ان “لا علاقة لنا بالضربة في دمشق، لم نكن ضالعين فيها بأي شكل من الأشكال”. ووصف المتحدث بالـ”هراء” تصريحات لوزير الخارجية الإيراني حسين امير عبداللهيان التي حَمّل فيها الولايات المتحدة المسؤولية عن الهجوم.

سيجورنيه وبلينكن

وبعد قصف اسرائيل لمبنى القنصلية الايرانية في دمشق، أكد وزير خارجية فرنسا ستيفان سيجورنيه بعد لقائه وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في باريس، “أنه يجب تجنّب التصعيد الإقليمي وتحديدًا في لبنان”، وقال: “انّ جميع تحركاتنا في الشرق الأوسط تهدف إلى خفض التوتر في المنطقة”.

الردود الايرانية “بالمفرق” بدأت من العراق في إتجاه مطارات اسرائيل في اللد وقبلها قصف عشرات الصواريخ من جانب “حزب الله” على الجولان ومزاع شبعا والجليل

فيما أعلن بلينكن  أمس حول الوضع في جنوب لبنان: “اننا نواصل التنسيق عن كثب في لبنان لمنع توسّع النزاع في المنطقة”.

مجازر غزة

وعلى جبهة غزة، استمر التوحش الاسرائيلي في غزة حيث كشفت المقابر الجماعية في محيط مستشفى الشفاء عن اكثر من 200 جثة، ثلاثون منها مقيدة وقد دفنت حية بأكياس للجثث في حفرة ترابية.

وافادت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، في بيان، إن “القوات الإسرائيلية ارتكبت 5 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة وصل منها للمستشفيات 59 شهيدا و83 جريحا، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية”.

وأضافت أن “ما لا يقل عن 32975 فلسطينيا استشهدوا وأصيب 75577 آخرون في الحملة العسكرية الإسرائيلية على القطاع منذ السابع من تشرين الاول”.

مجزرة مستشفى الشفاء في غزة
السابق
إحباط محاولة تهريب الحشيشة داخل أكياس من البنّ!
التالي
تبادل القصف بين حزب الله وإسرائيل مستمر.. كيف يبدو الوضع ميدانيا؟