إسرائيل «تُحاصر» ايران بضربات مؤلمة في سوريا..والعين على رَدّ «حزب الله» جنوباً!

غارة اسرائيلية سوريا

خطفت الضربة الاسرائيلية الموجعة والغير مسبوقة على مقار دبلوماسية لإيران في سوريا لتحصد 7 من كبار القيادات العسكرية للحرس الثوري الايراني بضربة واحدة في سوريا.

وللمرّة الخامسة في غضون ثمانية أيّام، أغار الطيران الحربي الإسرائيلي على سوريا، مستهدفاً هذه المرّة، إيران مباشرة، وتحديداً مبنى قنصليتها الملاصق لمقرّ السفارة في حيّ المزّة بدمشق، ما كبّدَ “الحرس الثوري الإيراني” الخسارة الأكبر من حيث عدد القتلى ورُتبهم.

الضربة الاسرائيلية لايران هي ضربة لوجود ايران ودورها في سوريا حيث رفعت اسرائيل من مستوى التصعيد باستهداف عسكري لمقر دبلوماسي

واعلن “الحرس الثوري” بمقتل 7 من قادته في هذه الضربة الجوية، بينهم قائد “فيلق القدس” في سوريا ولبنان العميد محمد رضا زاهدي ونائبه العميد محمد هادي حاجي رحيمي، إضافة إلى خمسة ضباط هم “حسين أمان الله، مهدي جلالاتي، محسن صدقات، علي آغا بابائي، وسيد علي صالحي روزبهاني”.

إقرأ أيضاً: إسرائيل تُلاحق بالنار كوادر «حزب الله» في لبنان وسوريا..وبري «غاضب» من تصريحات الراعي!

وتشير مصادر ميدانية لـ”جنوبية” الى ان الضربة الاسرائيلية لايران هي ضربة لوجود ايران ودورها في سوريا حيث رفعت اسرائيل من مستوى التصعيد باستهداف عسكري لمقر دبلوماسي وهي سابقة خطيرة وتهدف الى تحدي ايران واحراجها بالرد والتصعيد المقابل وهي محاوة لتكريس معادلات جديدة على غرار ما تفعل مع “حزب الله” حيث ربطت الجولان بالبقاع وها هي تربط اليوم مقار ايران بإيلات !

توقع الرد من جانب “حزب الله”!

ولا تستبعد المصادر نفسها ان توعز ايران الى “حزب الله” بالرد من جبهة الجولان والجنوب اللبناني فيما المتوقع ان تكرر “المقاومة العراقية” ضربات ايلات والعمق الاسرائيلي ومن دون استبعاد رد صاروخي حوثي وعبر المسيرات.

من المستبعد ان تقوم ايران برد مباشر على الاعتداءات الاسرائيلية وهي التي تحاذر خوض معركة مباشرة راهناً مع تل ابيب في حين تشتعل عشرات الجبهات بالوكالة في وجه واشنطن وتل ابيب!

وتستبعد المصادر ان تقوم ايران برد مباشر على الاعتداءات الاسرائيلية وهي التي تحاذر خوض معركة مباشرة راهناً مع تل ابيب في حين تشتعل عشرات الجبهات بالوكالة في وجه واشنطن وتل ابيب!

استعدادات اسرائيلية للحرب مع “حزب الله”؟

وفي شأن الاستعدادات الاسرائيلية لحرب مع “حزب الله”، عقد وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت مداولات مع مسؤولين في قيادة الجبهة الداخلية التابعة للجيش الإسرائيلي، لمناقشة خطط الحملة الإعلامية التي يعدها الجيش لإطلاقها في حال تصاعدت المواجهات الحدودية المتواصلة مع حزب الله على خلفية الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وتطورها إلى حرب شاملة، بحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت”، وذلك مع تنامي القلق من تمدد وتوسع الصراع بين إسرائيل وإيران من جراء الهجوم الذي استهدف أمس مبنى ملحق بالقنصلية الإيرانية في دمشق.

السابق
ارتفاع ملحوظ في سعر البنزين.. ماذا عن المازوت والغاز؟
التالي
نفّذ عشرات عمليات سرقة محال تجارية في جبل لبنان والجنوب!