على وقع الإعتداءات الإسرائيلية.. البلدات المسيحية الحدودية وصور تحيي عيد الفصح

Easter South Lebanon

يمر عيد الفصح المجيد، لدى الطوائف المسيحية في البلدات والقرى الحدودية، بالتزامن مع الإعتداءات الإسرائيلية، التي أفرغت بعض هذه القرى بالكامل، مثل القوزح، في قضاء بنت جبيل،وعلما الشعب، في قضاء صور، ونزوح عائلات كثيرة من بلدات يارون وعين إبل ودبل ورميش وصولاً إلى مرجعيون وإبل السقي والقليعة ودير ميماس وغيرها .
وعلى وقع الغارات الإسرائيلية، التي طاولت الخيام ورب ثلاثين خصوصاً، وتسجيل هجمات جديدة لحزب الله على مواقع العدو، أحيث البلدات المسيحية العيد بقداديس إحتفالية وزياحات لإدخال شيء يسير من الفرح .

وأقيمت في علما الشعب، قداس إحتفالي، ترأس راعي الأبرشية الاب مارون غفري، بمشاركة العشرات، الذين ما يزال في البلدة، كما إحيت بلدة رميش المناسبة، بقداس إحتفالي، ترأسه الاب نجيب العميل.
وفي مدينة مرجعيون، اقيم قداس عيد الفصح، في كنيسة سيدة الخلاص المارونية، ترأسه كاهن الرعية الأب حنا الخوري، الذي القى عظة حول معاني العيد

صور

وفي مدينة صور، التي نزح إليها عشرات الآلاف من البلدات الحدودية، احتفلت الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الغربي بالعيد، فأقيمت رتبة الهجمة والقداديس والزياحات في الكنائس، والقيت عظات دعت إلى نبذ الحروب والصرعات، والصلاة من اجل المتألمين والمشردين والجائعين في لبنان وفلسطين والعالم .

إقرأ ايضاً: الراعي ينتقد حرمان بري والنواب لبنان من رئيسه..وتحذيرات أميركية جديدة من «مغامرات الجنوب»!

ففي كاتدرائية مار توما الرسول للروم الملكيين الكاثوليك، ترأس رئيس أساقفة صور للروم الملكيين المتروبوليت جورج اسكندر رتبة صلاة الهجمة وقداس الفصح عاونه فيه الايكنيموس بشارة كتورة بحضور حشد من ابناء الرعية. وبعد القداس الإلهي ، ألقى اسكندر عظة تناول فيها معاني المناسبة.”

يمر عيد الفصح في البلدات والقرى الحدودية بالتزامن مع الإعتداءات الإسرائيلية التي أفرغت بعض هذه القرى بالكامل مثل القوزح وعلما الشعب

أما في كنيسة سيدة البحار المارونية فترأس أمين سر ورئيس ديوان مطرانية صور المارونية الاب يعقوب صعب قداس الفصح بحضور حشد من الاهالي وبعد الانجيل والقداس الاحتفالي القى يعقوب عظة تناول فيها معاني عيد الفصح وقيامة السيد المسيح .
بعدها أقيم زياح في باحة الكنيسة .

السابق
بعدسة «جنوبية»: الراعي يجدد في الفصح رفضه إستدراج لبنان للحرب من جنوبه!
التالي
حزب الله «يُنشّط» عملياته بالمُسيّرات ويستهدف موقعين جديدين!