الميدان مشتعل.. المسيرات الإسرائيلية تغتال مسؤولاً ثانياً للحزب خلال 3 أيام

مسيرة اسرائيلية

راكم الأسبوع الحالي، كماً هائلاً من التطورات العسكرية والأحداث الأمنية، على الجانب اللبناني من الحدود، وبدرجة أقل نسبياً من الجانب الفلسطيني المحتل، خاصة بما يتعلق بالخسائر البشرية، التي بلغت في الجنوب، أكثر من عشرين شهيداً وعشرات الجرحى، من بينهم ثلاثة مراقبين من فريق الهدنة التابع للأمم المتحدة .

فالعدوان الإسرائيلي، طاول اليوم مسؤولاً عسكرياً جديداً في “حزب الله”، بغارة مسيرة، إستهدفت سيارته، في وسط بلدة كونين، قرب بنت جبيل، وهو إسماعيل الزين 44 عاماً، من بلدة قبريخا، فنعاه الحزب شهيداً على طريق القدس، دون إشارة إلى أي رتبة أو مسؤولية، فيما زعم جيش الإحتلال ألاسرائيلي، ان الزين، مسؤولاً في وحدة الصواريخ والمدفعية، وسبق إغتيال الزين، اول امس الشهيد علي عبد الحسين نعيم 50 عاماً، من بلدة سلعا، على طريق عام وادي جيلو البازورية، وزعمت إسرائيل أيضاً أنه نائب مسؤول وحدة الصواريخ في “حزب الله”.

يعمل جيش الإحتلال الإسرائيلي، في معركته مع حزب الله، على البعدين العسكري والأمني، فيتمثل الأول بالغارات الحربية التدميرية، وخاصة للبيوت، حيث سقط عشرات الشهداء، في حين يتمثل الثاني، بالتركيز الكبير على إستهداف كوادر حزبية عسكرية في “حزب الله”، لها باع طويل وخبرات في العمل العسكري على الجبهات، إبتداء من حرب تموز 2006، إلى معارك سوريا، في مواجهة داعش، فمعركة الإسناد والإشغال.

وفي ضوء هذه الإستهدافات، التي أسفرت إلى اليوم عن سقوط حوالي 254 شهيداً من حزب الله، بينهم الشهداء الذين سقطوا في سوريا بغارات إسرائيلية، ضاعف “حزب الله” خلال الأسبوع الحالي، من توجيه الرسائل العسكرية للاحتلال الإسرائيلي، دون القز جغرافيا في العمق الفلسطيني، حيث يستخدم بشكل متواصل المسيرات الإنقضاضية المتفجرة، في الإغارة على ثكنات ومواقع الإحتلال ومرابض المدفعية، كما فعل اليوم، في برختا، في محيط مزارع شبعا المحتلة، وقصف موقع المالكية، للمرة الأولى بصاروخ بركان، إلى جانب إستهداف مواقع المنارة، الجرداح، رويسات العلم وزبدين.

إلى ذلك، سجل سلسلة من الغارات الإسرائيلية، على البلدات الحدودية، شملت كفركلا- تل النحاس، الخيام، رب ثلاثين، مركبا، وميس الجبل التي أصيب فيها مواطن بجروح .

السابق
رواية ـ وادي هنوم ـ ودراية الكاتب
التالي
أسرار الصحف الصادرة اليوم الاثنين 1 نيسان 2024