«أبطاله» 4 أشقاء.. تهريب مخدرات الى إسرائيل لم يرقَ الى التنفيذ!

لبنان اسرائيل

إتفاق لم يصل الى مرحلة التنفيذ، تم بين اربعة لبنانيين بينهم عسكري على إدخال 15 كيلوغراما من المخدرات الى الاراضي الفلسطينية المحتلة لقاء مبالغ مالية، مخالفين بذلك قانون مقاطعة اسرائيل .

ج.م. انكر التهمة عندما واجهه رئيس المحكمة العسكرية

المتهمون الاربعة هم شقيقان من آل م. وشقيقان من آل ب.، سبق لواحد من العائلة الاولى ج.م. ان اوقف 12 عاما في السجون الاسرائيلية بتهمة ادخاله كمية خمسين كيلوغراما من حشيشة الكيف.ورغم هذه السابقة، فان ج.م. انكر التهمة عندما واجهه رئيس المحكمة العسكرية العميد الركن خليل جابر باعترافاته الاولية حول تلقيه اتصالا من شخص يدعى “ابو حركة” قال عنه انه فلسطيني وطلب منه كمية من المخدرات، هذه “الكمية” التي “تحولت” امام المحكمة الى اسلحة. وقال المتهم في هذا المجال:” لا اعرف المتصل وهو طلب مني السلاح “، مضيفا”انا خفت يكون عميل اسرائيلي”.

وعن و.ر. “صاحب البضاعة”، الذي يحاكم امام المحكمة بالصورة الغيابية، افاد ج.م. ان الاخير اتصل به وهو لا يعرفه شخصيا. وعندما استوضحه رئيس”العسكرية” عن اقواله السابقة عن و.ر. بانه تاجر مخدرات وطلب منه التوسط لتحصيل مبلغ له من المال، اجاب المتهم:”قلتلّو منحلّلك ياها وما إجا”.

وصف ج.م. علاقته بالمتهم الآخر ح.ب. بانهما “صديقان” بعدما تعرف عليه ب”الصدفة”، لتتوطد هذه العلاقة لاحقا بعدما علم ج.م. كيفية وفاة والد ح.ب. الذي كان معتقلا في السجون الاسرائيلية من سجين آخر اخبره ان اسرائيل قتلته بحقنه و”روّحتو”.

يصرّ ج.م. على نفي وجود خطة لادخال حشيشة الكيف الى اسرائيل بالاشتراك مع ح.ب

يصرّ ج.م. على نفي وجود خطة لادخال حشيشة الكيف الى اسرائيل بالاشتراك مع ح.ب. “لم نتفق على ذلك”، ناسفا اعترافه الاولي في هذا المجال عندما افاد :”انا لغيت العملية لوجود كاميرات مراقبة”.

“لا سوابق لدي”، يبادر المتهم ح. ب. لدى سؤاله من قبل رئيس “العسكرية” الذي “ذكّره” بواقعة توقيفه سابقا في ثكنة مرجعيون بتهمة تهريب المخدرات الى اسرائيل، اما عن علاقته بالمتهم الآخر ج.م. فقال انه تعرف عليه بالصدفة منذ عامين، وليس قبل 15 عاما، وفق ما ورد في افادته الاولية.

“فكرة” تهريب المخدرات كانت واردة لدى المتهم ح. ب. انما”وضعي الصحي لم يكن يسمح بذلك”، ناسبا تلك”الفكرة” الى ج.م. وكمية “البضاعة”. اما عن سبب تواصله مع المدعو”ابو حركة” فاوضح ح.ب. انه تواصل معه من هاتف ج.م. لانه اراد، اي”ابو حركة” ،”التواصل مع الحزب”.

وبإستجواب المتهم إ.م. اكد انه عرّف شقيقه المتهم ج.م. على أ.ع. لتربية المواشي ، نافيا علمه المسبق بنية شقيقه إدخال سلاح للفصائل الفصلسطينية عبر الشريط الحدودي ، والطلب منه إيجاد منزل قريب من السياج الشائك. وقال:” انا عرفت لاحقا بموضوع السلاح وليس المخدرات”، مضيفا بانه علم من أ.ع. الذي تبين لاحقا بانه”مخبر” ، ان شقيقه ج.م. رمى ثلاث لرمانات يدوية فوق الجدار.

وبين سبع سنوات في مصر وست سنوات في اسرائيل ، اوقف المتهم الرابع ع.ب. بتهمة تهريب المخدرات الى اسرائيل

وبين سبع سنوات في مصر وست سنوات في اسرائيل ، اوقف المتهم الرابع ع.ب. بتهمة تهريب المخدرات الى اسرائيل، زاعما انه بعد العام 2006 لم يعد يعمل في هذه”التجارة”. كما نفى علمه بتورط شقيقه المتهم ح.ب. بذلك او نيته تهريب المخدرات الى اسرائيل.

المتهم ع. ب. “أعرب” عن امتعاضه من “المخبر ” أ. ع. “كيف بيزتنا اربع شباب بهالتهمة”، مؤكدا بانه لم يتم ضبط اي مخدرات بحوزتهم اثناء توقيفهم في منتصف شهر ايار العام الماضي.

واصدرت المحكمة مساء الحكم على المتهمين، فدانت ج.م. وح.ب. بالسجن مدة سنة مع تغريم كل منهما مبلغ ٢٠ مليون ليرة، فيما ابطلت التعقبات على كل من إ. م. وع. ب. لعد توافر العناصر الجرمية بحقهما.

وحكمت المحكمة غيابيا على و.ر. بوضعه في الاشغال الشاقة المؤبدة وتغريمة مبلغ ١٥٠ مليون ليرة.

السابق
الرئيس علي ناصر محمد يستقبل نخبة من المثقفين العرب
التالي
هبة أميركية للجيش: نُشيد بتفانيكم!