الحريري «نجم» الساحة وترقب لموقفه بعد 14 شباط..واسرائيل تُصعّد الإغتيالات جنوباً!

الحريري في السراي

خطفت حركة الرئيس سعد الحريري الانظار امس ولا سيما لقاءاته مع كوادر “المستقبل” وعدد من الشخصيات السياسية ولا سيما زيارته الى السراي ولقائه بالرئيس نجيب ميقاتي.

وتشير المعلومات الى ان لقاءاته بين اليوم وغداً ستشمل الرئيس نبيه بري ومفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان وعدداً من الشخصيات الاخرى.

عملية الرصد المتواصلة للطيران المسير الاسرائيلي ومراقبة الجبهة على مساحة بين 5 و25 كلم تعقد حركة “حزب الله” ويسمح بعمليات الاغتيال المتكررة

وتلفت مصادر متابعة لـ”جنوبية” الى وجود ترقب لمواقف الحريري بعد احياء ذكرى 14 شباط علماً انه لن يكون له اي كلمة سياسية.

وتلمح المصادر الى انتظار جمهور الحريري والقوى السياسية الاخرى لموقفه من البقاء في لبنان وعودته الى العمل السياسي ام انه سيغادر مجدداً.

تصعيد الاغتيالات جنوباً

وفي محاولة لتحصيل مكاسب عسكرية ومعنوية تكثف اسرائيل من عمليات الاغتيال ضد قيادات وكوادر “حزب الله” الميدانيين.

وترى مصادر جنوبية لـ”جنوبية” ان عملية الرصد المتواصلة للطيران المسير الاسرائيلي ومراقبة الجبهة على مساحة بين 5 و25 كلم تعقد حركة “حزب الله” ويسمح بعمليات الاغتيال المتكررة وآخرها للقيادي محمد علوية في محيط مستشفى بنت جبيل امس.

مقترح فرنسي

وافادت وكالة “رويترز” بأن فرنسا قدمت اقتراحا مكتوبا إلى لبنان يهدف إلى إنهاء الأعمال القتالية مع إسرائيل والتوصل لتسوية بشأن الحدود المتنازع عليها بين لبنان وإسرائيل، وذلك بحسب وثيقة تدعو المقاتلين، بما في ذلك وحدة النخبة التابعة لحزب الله، إلى الانسحاب مسافة 10 كيلومترات من الحدود، وتهدف الخطة إلى إنهاء القتال بين حزب الله إسرائيل عبر الحدود.

ونقلت الوكالة عن أربعة مسؤولين لبنانيين كبار وثلاثة مسؤولين فرنسيين إن وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه سلم الوثيقة الأسبوع الماضي لكبار المسؤولين في الدولة اللبنانية بمن فيهم رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي. وهي أول اقتراح مكتوب يتم تقديمه إلى لبنان خلال جهود الوساطة الغربية المستمرة منذ أسابيع.

إقرأ ايضاً: عودة الحريري تكسر الجمود السياسي..ونتنياهو يبدأ مجازره في رفح!

ويقول الاقتراح إن الهدف هو منع نشوب صراع”يهدد بالخروج عن نطاق السيطرة” وفرض “وقف محتمل لإطلاق النار، عندما تكون الظروف ملائمة”، ويتصور في نهاية المطاف إجراء مفاوضات حول الحدود البرية المتنازع عليها.

ويرفض حزب الله التفاوض رسميا على التهدئة قبل انتهاء الحرب في غزة، وهو الموقف الذي كرره أكثر من مسؤول بالحزب.

ستيفان سيجورنيه
ستيفان سيجورنيه

وتسعى الخطة المكونة من ثلاث خطوات إلى عملية تهدئة مدتها 10 أيام تنتهي بمفاوضات بشأن الحدود.

وكشف مصدر دبلوماسي فرنسي إن الاقتراح طرح على حكومتي إسرائيل ولبنان وعلى حزب الله.

انتظار جمهور الحريري والقوى السياسية الاخرى لموقفه من البقاء في لبنان وعودته الى العمل السياسي ام انه سيغادر مجدداً

واكد دبلوماسي غربي مطلع على الاقتراح المكتوب في صفحتين إن من شأن الانسحاب للمسافة الأقصر أن يساعد في ضمان عدم وصول الصواريخ إلى قرى شمال إسرائيل التي تم استهدافها بصواريخ مضادة للدبابات، وإنه بمثابة حل وسط يعد مستساغا أكثر لحزب الله من التراجع إلى نهر الليطاني.

ويقضي المقترح أيضا بأن يتم نشر ما يصل إلى 15 ألف جندي من الجيش اللبناني في المنطقة الحدودية بجنوب لبنان، وهي معقل سياسي لحزب الله حيث يندمج مقاتلو الحزب منذ فترة طويلة في المجتمع في أوقات الهدوء.

غارات كثيفة على رفح

وعلى صعيد العدوان على رفح،  افادت قناة “الجزيرة” عن غارات إسرائيلية كثيفة تستهدف شرقي مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

السابق
من دون تفعيل صفارات الإنذار.. اطلاق 6 صواريخ من لبنان تجاه مرغليوت: كيف بدا الجنوب صباحا؟
التالي
بعد استقرار الطقس.. استعدوا لمنخفض جوي جديد