«تحرُّر» في ذكرى اغتيال الحريري: لتسليم القتلة!

رفيق الحريري

بيان صادر عن حركة “تحرُّر” – من أجل لبنان البيان التالي:

“إزاء تواتر المعلومات والتحليلات عمّا يمكن أن ترسو عليه المنطقة ككلّ من ترتيبات وتسويات، تنظر حركة “تحرُّر” بمزيد من القلق إلى ما يحدث حاليًا من تسخين الجبهة الجنوبية، وما يترتّب عن ذلك من أرواح تزهق، ودمار، ونزوح. فيما لبنان يرزح تحت أزمات اقتصادية واجتماعية ضاغطة لمّا تزل تبعاتها تثقل كاهل المواطنين دون أن تقرّ السلطة القائمة لغاية الآن أي تدابير جدية للتعافي. ولم يزل الإنسداد السياسي قائمًا، نتيجة تعطيل آليات عمل النظام عبر منع انتخاب رئيس للجمهورية وفاقًا لما ينصّ عليه الدستور. كلّ ذلك، يفقد لبنان منعته ويبقيه وأبنائه رهن تقاسم النفوذ بيد اللاعبين الإقليميين والدوليين”.

وتابع، “إن الممارسة السياسية للسلطة القائمة أفرغت الدولة من أدوارها تعزيزًا لمشروع دويلة حزب الله وأنظمته الموازية وارتباطاته الخارجية على حساب المصلحة الوطنية العليا لسائر اللبنانيين. فمجلس النواب لا يقوم بدوره كهيئة ناخبة تنبثق منها شرعية السلطة، ويأتي على التشريع غبّ الطلب وسط فوضى دستورية عارمة، وخفّة وسوء ومهانة، لا يمكن أن ينتج عنها سوى الإضرار بالمواطنين وبالشأن العام، كما حصل غداة إقرار قانون الموازنة العامة”.

وختم، “مع حلول ذكرى اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه، تؤكّد حركة “تحرُّر” على رفض نهج الجريمة الذي اتّصفت به الحياة السياسية اللبنانية. إن عدم إحقاق العدالة يمنع من استقامة العمل السياسي ويشجّع على سلوك الجريمة واستمرار أدوات الترهيب والهيمنة. لذلك، تدعو حركة “تحرُّر” إلى تسليم المتّهمين بجريمة اغتيال الحريري إلى المحكمة الدولية”.

السابق
«ورقة التوت» تسقط عن إيران و«مشاغلة» رفح برعاية «مُشغلَها».. «الشيطان الأكبر»!
التالي
بالفيديو: «بدعة المُشاغلة».. علي الأمين: ماذا فعلت إيران لغزة؟