مقتل اسيرين جديدين في غزة..وتطورات جديدة حول «الهدنة» بين إسرائيل و«حماس»!

دمار غزة

التهديد الاسرائيلي بإجتياح رفح واستمرار القصف الهمجي على كل مناطق غزة يعزز فرص تواصل الحرب مع “حماس”.

ومن تداعيات استمرار هذا العدوان، أعلنت كتائب “القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس”، أن “القصف الإسرائيلي المتواصل على القطاع خلال الـ96 ساعة الأخيرة أدى إلى مقتل 2 من الأسرى وأصاب 8 آخرين إصابات خطيرة”.

وقف المفاوضات اذا اجتيحت رفح!

من جهة ثانية، حذّر قيادي في حركة “حماس”، بحسب ما نقلت وكالة “فرانس برس”، إسرائيل من أن “أي عملية عسكرية قد تشنّها على مدينة رفح في أقصى جنوب قطاع غزة، ستؤدي الى نسف مفاوضات التبادل بين الرهائن الإسرائيليين والمعتقلين الفلسطينيين”.

تقدم المفاوضات؟

من جهة ثانية كشف موقع “واينت” الإسرائيلي، عن وجود مفاوضات بين الوسطاء والولايات المتحدة وإسرائيل، من أجل تقليص الفجوة بين إسرائيل وحركة “حماس”، بما يسمح بانطلاق مفاوضات في القاهرة.

ووفقا للموقع، فقد طلبت إسرائيل أن تتنازل “حماس” عن شروطها الأساسية التي أضافتها لمبادرة باريس، والشروط غير المتعلقة بالأسرى، كوقف اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى.

وأشار الموقع إلى رفض إسرائيل إرسال وفد إلى القاهرة، إذا لم تتحسن شروط “حماس”.

وسلمت إسرائيل، يوم السبت، ردها على خطة “حماس” بشأن صفقة وقف الحرب وتبادل الأسرى، إلى كل من قطر ومصر والولايات المتحدة، وفق موقع “والا” الإسرائيلي.

وكانت إسرائيل أعلنت رفضها خطة “حماس” التي تتضمن 3 مراحل على مدار 135 يوما، تنتهي بصفقة تبادل جميع الرهائن الإسرائيليين بالآلاف من الأسرى الفلسطينيين، مع إنهاء الحرب على قطاع غزة.

إسرائيل أعلنت رفضها خطة “حماس” التي تتضمن 3 مراحل على مدار 135 يوما تنتهي بصفقة تبادل جميع الرهائن الإسرائيليين بالآلاف من الأسرى الفلسطينيين

وحسب موقع “والا”، أبلغت إسرائيل الوسطاء رفضها معظم مطالب “حماس”، وطلبت منهم كذلك أيضا، مع الاستعداد للمفاوضات على أساس “خطة باريس”.

وفي ردها، فصلت إسرائيل النقاط التي تعترض عليها، وهي:

– سحب القوات التي تقسم قطاع غزة إلى جزأين.
– الالتزام بوقف دائم لإطلاق النار في نهاية مراحل وقف القتال.

– أعداد الأسرى الذين تطلب حماس الإفراج عنهم في عملية التبادل.

إقرأ أيضاً: بالفيديو والصور: أخلاه سكانه قبل انهياره بـ10 دقائق..هذه قصة مبنى الشويفات!

وفي التفاصيل، أشار مسؤول إسرائيلي كبير إلى أن “إسرائيل أوضحت للوسطاء أنها، خلافا لمطلب حماس، لن توافق على انسحاب قوات الجيش الإسرائيلي من الممر جنوبي مدينة غزة الذي يقسم القطاع إلى جزأين في وقت مبكر من المرحلة الأولى”.

ومع ذلك، فهناك “استعداد إسرائيلي لدراسة انسحاب قوات الجيش من مراكز المدن في قطاع غزة”.

وقالت إسرائيل للوسطاء إنها تعارض طلب حماس إضافة عبارة “بشكل دائم” إلى البند الذي ينص على إجراء مفاوضات غير مباشرة، بشأن العودة إلى السلام في المرحلة الأولى من الصفقة.

ويعود السبب في ذلك إلى “رفض إسرائيل الالتزام بإنهاء الحرب بعد الانتهاء من تنفيذ صفقة إطلاق سراح الرهائن”، وفق المسؤول.

اسرى اسرائيل لدى “حماس”

وأوضحت إسرائيل للوسطاء أنها غير مستعدة لأن تناقش، في إطار المفاوضات حول صفقة الرهائن، ما سمته حماس في خطتها “رفع الحصار” عن غزة.

وأكدت للوسطاء أن “مفتاح إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين الذي قدمته حماس في جوابها غير معقول”.

واعتبرت أيضا أن القائمة الطويلة من المطالب المرفقة في رد حماس، مثل الالتزامات المتعلقة بالمسجد الأقصى أو أوضاع الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، “غير مقبولة ولا علاقة لها بالموضوع”.

السابق
طقس مستقر ودافئ حتى مساء الثلاثاء..إستعدوا لمنخفض جوي جديد!
التالي
الشاعر جوزيف حرب عقد على الغياب..و«ما في باب حزين»!