خلاف اميركي _ إسرائيلي.. عاصفة انتقادات لنتنياهو بعد تصريحاته بشأن الدولة الفلسطينية

نتنياهو

وجّه مسؤولون أميركيون انتقادات حادة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عقب إعلانه بأنه أبلغ إدارة الرئيس جو بايدن رفضه إقامة دولة فلسطينية بعد نهاية الحرب في غزة.

وقال السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي إن معارضة نتنياهو لقيام دولة فلسطينية قد تؤدي إلى تعقيد مصادقة مجلس الشيوخ على حزمة المساعدات لإسرائيل.

فيما أكد السيناتور الديمقراطي بيتر ويلش أن نتنياهو لا يشارك الولايات المتحدة قلقها بشأن فقدان أرواح الفلسطينيين.

وأضاف أن رفض نتنياهو إقامة دولة فلسطينية يكشف أنه “يريد أخذ الأموال الأميركية فيما يرفض دائما نصائحها”، وفق تعبيره.

من جهتها، وصفت السيناتورة تامي داكويرث تصريحات نتنياهو “بالمفزعة”.

كما اعتبر السيناتور بريان شاتز أن نتنياهو مخطئ ويصعّب الأمور بالنسبة لمستقبل إسرائيل.

بدورها، وصفت عضوة مجلس الشيوخ الأميركي عن الحزب الديمقراطي إليزابيث وارن رفض نتنياهو إقامة دولة فلسطينية ضمن أي ترتيبات لما بعد الحرب، “بالخطير والمتناقض” مع السياسة الأميركية.

وأضافت وارن أن واشنطن تدعم حل الدولتين لأنه الطريق الوحيد لضمان السلام وأمن وكرامة الإسرائيليين والفلسطينيين، حسب تعبيرها.

نتنياهو وبايدن

تصريحات نتنياهو

وقال نتنياهو إنه أبلغ الولايات المتحدة بمعارضته إقامة دولة فلسطينية “في إطار أي سيناريو لمرحلة ما بعد الحرب” على غزة، وذلك بخلاف الرغبة الأميركية.

وفي مؤتمر صحفي أمس الخميس، تعهد نتنياهو بالمضي قدما في الهجوم على غزة حتى تحقق إسرائيل “انتصارا حاسما” على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) واستعادة من وصفهم بالمختطفين، رافضا فكرة الدولة الفلسطينية، وقال إنه “نقل مواقفه إلى الأميركيين”.

وأضاف نتنياهو أنه “في أي ترتيب مستقبلي تحتاج إسرائيل إلى السيطرة الأمنية على جميع الأراضي الواقعة غرب نهر الأردن”. ونوه بأنه “يجب أن يكون رئيس الوزراء قادرا على قول (لا) لأصدقائنا”، في إشارة إلى الولايات المتحدة.

وكانت الولايات المتحدة دعت إسرائيل إلى تقليص هجومها على غزة، وقالت إن إقامة دولة فلسطينية يجب أن يكون جزءا من “اليوم التالي” للحرب.

وخلال الأسابيع الماضية، طفت على السطح خلافات علنية بين بايدن ونتنياهو حول طريقة إدارة الحرب على غزة، ومستقبل القطاع بعد توقف القتال، إلا أن تلك الخلافات لم تصل لنقطة وقف أو تغيير طبيعة الدعم الأميركي لتل أبيب.

والأسبوع الماضي، أفاد موقع أكسيوس الإخباري بأن الرئيس الأميركي أغلق الهاتف بوجه نتنياهو خلال آخر مكالمة بينهما، في دليل جديد على توسع الخلاف جراء الحرب الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة منذ 105 أيام.

وقال بايدن قبلها إن إسرائيل بدأت تفقد الدعم العالمي بسبب ما وصفه بقصفها العشوائي لغزة، لكنه أكد مجددا أن تل أبيب يمكن أن تعتمد على الدعم الأميركي وشدد على أنه يدعم “حقها في الدفاع عن نفسها”.

وألمح الرئيس الأميركي إلى وجود خلافات في علاقته برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مؤكدا أن الأخير في “موقف صعب”.

السابق
قصف متواصل في غزة.. الجيش الإسرائيلي يعلن ارتفاع حصيلة قتلاه منذ 7 تشرين
التالي
صوت المدفع يتساوى مع الدبلوماسية جنوباً..وتحريك دولي للرئاسة؟