جنود الرب «يظهرون» مجدداً من بوابة «مكافحة المثليين»..ورفض لـ«الوجه المسيحي لحزب الله»!

جنود الرب

عاد موضوع “جنود الرب” الى الواجهة من بوابة “مكافحة المثليين”. و”جنود الرب” هم مجموعة مسيحية متطرفة، بدأت على شكل مجموعات للأمن الذاتي لمناطق المسيحيين في العاصمة، ثم أصبحت تقيم استعراضات مسلحة.

وللمجموعة نشاطات سابقة معادية للمثليين، أثارت مواقف متباينة بين اللبنانيين.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات  لمجموعة من الشبان يطلقون على أنفسهم اسم “جنود الرب” وهم يهاجمون ملهى وسط بيروت بحجة وجود مثليين داخله.

وأظهرت المشاهد المتداولة أضرارا في ملهى “madam Om” الموجود في شارع “مار ميخايل”، وأشار نشطاء إلى أن دورية من الأمن وصلت مساء أمس الأربعاء إلى المكان.

إقرأ ايضاً: حارث سليمان يكتب لـ«جنوبية»: سباق التفاهة

وفي أحد الفيديوهات، يصيح أحد المهاجمين: “هذا المكان يروّج للمثليين… هذا الأمر ممنوع في أرض الرب”.

ردود فعل

وأثارت الحادثة جدلا بين مرتادي منصة “X”، “تويتر” سابقا، حين انقسمت الآراء بين مؤيدين ومعارضين لمثل ذلك التصرف.

وعلق حسن مرعب، المفتش العام المساعد لدار الفتوى: “تحية من القلب الى شباب ‎جنود الرب على ما قاموا به منذ قليل من منع حفل للشذوذ الجنسي في أحد شوارع ‎بيروت، ألا سلمت يمينكم، وقلتها سابقا وأكررها أنني إلى جانب كل من يواجه هذا الشذوذ والفجور والتخلف الفطري وأضع يدي بيدهم للدفاع عن عائلاتنا ومجتمعنا في وجه هذا الفكر المنحل الهدام”.

وقالت الصحفية مريم سيف: “المناطق لي كانت تعتبر آمنة للسهر عم تتحول بفضل “جنود الرب” لأماكن غير آمنة. مصلحة سكان هالمناطق قبل غيرن إنن يواجهوا هالمجموعة قبل ما تقوى وتتحكم بكل تفاصيل حياتن ويصير من الصعب مواجهتها”.

وعلقت الصحفية إلسي مفرج: “يلي بيدعوا انهم “جنود الرب” يعني النسخة المسيحية تبع حزب الله، عم ينفذو اوامر المطاوعجية بالاشرفية. مين كلفهم بالممنوع والمسموح؟ وين القوى الامنية تتفضل تحمي المواطنين وحقوقهم؟ اذا اي حدا تعرض لاي اذى، فالمسؤولية برقبة وزير الداخلية وقوى الامن وفرقة المحرضين والمطاوعجية”.

https://twitter.com/Ebn_jbeil/status/1694457795708412014

السابق
حارث سليمان يكتب لـ«جنوبية»: سباق التفاهة
التالي
مخاوف من نشرهم «التطرف المسيحي»..من هم «جنود الرب»؟