بعد الخضّات الأمنية الأخيرة.. مولوي يحسم: الجهوزية رُفِعَت!

بعد الاحداث الامنية الدموية التي هزت لبنان خلال الاسابيع الماضية وآخرها حادثة الكحالة، شكر وزير الداخلية والبلديات بسّام المولوي الجيش والقوى الأمنية كافة على الجهود القائمة لتثبيت الأمن في مختلف المناطق اللبنانية.

وفي مؤتمر صحافي بعد إجتماع مجلس الأمن المركزي في وزارة الداخلية، أكّد “رفع الجهوزية الأمنية لمواكبة التطورات وحماية المواطنين وما حصل من أحداث مؤخراً هو مدار تحقيقات جارية وفق الأصول”.

وشدّد مولوي على أنّ “لا شيء يعلو فوق القانون والتحقيقات بملف مخيم عين الحلوة مستمرة والمساعي قائمة لضبط الوضع والإستمرار بالتهدئة ولن نسمَح بأن تكون المخيمات بوابة لتعكير صفو الأمن في كل المناطق اللبنانية”.

وتابع، “التحقيقات في حادثة عين إبل مستمرة والمعطيات الأولية تشير إلى عدم وجود خلفيات حزبية وراء ما حصل”.

وتعليقًا على أحداث الكحالة، قال: “سمعنا تصريحات تُذكّرنا بالحرب ونؤكد على ضرورة خطاب الدعوة للعيش المشترك وتثبيت السلم الأهلي وخصوصا عظة المطران عبد الساتر”.

السابق
ثلاثة ارقام قياسية في السباحة للطفل محمد سلامة المتوج بأربع ذهبيات
التالي
عراجي ينبه عبر «جنوبية» من سرعة إنتشار متحور «إيريس».. وهذه نسبة خطورته!