بالصور: «حملة رقابية» على المطاعم والمسابح جنوباً.. محاضر ضبط وفحوصات احترازية!

لا يقتصر الأمن السياحي على أمن السياح، الوافدين والمغتربين كما المقيمين الجسدي والمعنوي، بل يتجاوزه الى الأمن الغذائي، وهذا يعني سلامة الغذاء والشراب المقدم، على مساحة وطن تغيب فيه الرقابة وتتسسل فيه التجاوزات المغطاة من جهات حزبية نافذة.

يشهد لبنان في موسم الصيف “طفرة” غير مسبوقة من السياح، حيث الأرقام فاقت التوقعات بحكم الانسداد السياسي السائد، وهو ما استوجب من السلطات الرقابية،رغم الإمكانات المتواضعة جدا، تفعيل جولاتها المتكررة للحد من وجود مخالفات، التي من شأنها ان “تزعج” الكثير من أصحاب المطاعم والفنادق والمنتجعات والمسابح، ممن لا “يرحمون” بالأسعار ولا يتقيدون يادنى شروط السلامة العامة، رغم انهم يعيشون في ذروة الحركة والاقبال.

للجنوب حصة من الاجراءات الهادفة الى الحد من وجود فوضى، من حيث عدم التقيد بالارشادات الصحية

للجنوب حصة من الاجراءات الهادفة الى الحد من وجود فوضى، من حيث عدم التقيد بالارشادات الصحية المطلوبة وشروط النظافة والسلامة العامة، إذ بدأت مصلحة الاقتصاد والتجارة في المنطقة حملة جديدة على المطاعم الكبيرة والفنادق والمسابح، حيث قام المراقبون بجولة في قضاء صور، وصولاً الى طريق عام الناقورة.

تضمنت الكشف على المطابخ للتثبت من صلاحية المواد الاولية والمأكولات المحضرة، ومدى الالتزام بمعايير القواعد العامة لسلامة الغذاء، وتم تسجيل محاضر ضبط بحق بعض المخالفين.

قام المراقبون أيضاً بسحب عينات مياه من احواض السباحة

وقام المراقبون أيضاً بسحب عينات مياه من احواض السباحة، لاجراء الفحص الجرثومي لها والتثبت من نسبة الكلور والـ PH ليبنى على الشيء مقتضاه.

السابق
روسيا تستعين بـ«فاغنر» لتجنيد المرتزقة والسيطرة على أفقر دول إفريقيا
التالي
بعدسة جنوبية: مهرجان «ميزان السينمائي» ينطلق بنسخته الأولى