«مفاتيح» لقاء ماكرون وبن سلمان عند لودريان..والإنتخابات المبكرة «ملهاة» حزب الله الجديدة!

ماكرون وبن سلمان

اللقاء المطول ولا سيما الخلوة الثنائية بين الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وولي العهد السعودي محمد بن سلمان تخلله عرض لملفات المنطقة ومنها ملف لبنان والرئاسة المتعثرة فيه.

واشار  البيان الرسمي الثنائي الى ان ماكرون وبن سلمان ذكرا ب”ضرورة وضع حد سريع للفراغ السياسي المؤسساتي في لبنان”، وفق ما اعلن الاليزيه مساء اليوم إثر اجتماع بين الزعيمين.

“كلمة السر” الرئاسية سيحملها معه حتماً الموفد الفرنسي خلال زيارته الى لبنان الاسبوع المقبل والتي يلتقي خلالها بري وميقاتي والراعي

وأكدا ان عدم انتخاب رئيس منذ ثمانية أشهر “يبقى العائق الرئيسي أمام معالجة الأزمة الاجتماعية الاقتصادية الحادة” التي يعانيها لبنان.

إقرأ ايضاً: رهان لبناني «رئاسي» على لقاء ماكرون وبن سلمان..وحكومة الإفلاس تسطو على الرواتب والودائع!

في المقابل ترى مصادر سياسية مطلعة في بيروت لـ”جنوبية” ان “كلمة السر” الرئاسية سيحملها معه حتماً الموفد الفرنسي جان ايف لودريان خلال زيارته الى لبنان الاسبوع المقبل والتي يلتقي خلالها الرئيسين نبيه بري ونجيب ميقاتي والبطريرك الماروني بشارة الراعي.

ملهاة جديدة

والملف الرئاسي كان حاضرا ايضا في لقاء الرئيس بري مع نائبه الياس بوصعب الذي تمنى على رئيس المجلس البدء بالتفكير في اجراء انتخابات نيابية مبكرة في حال لم يتمكن المجلس الحالي من انتخاب رئيس للبلاد.

وفي السياق ترى مصادر نيابية معارضة لـ”جنوبية” ان بو صعب ومن ورائه بري وحكماً “حزب الله” وفي محاولة لالهاء الرأي العام وجذب الانتباه الى ملهاة جديدة وتحول الانتباه عن جلسة الاربعاء الماضي ونتائجها الى مكان آخر مغاير تماماً والهدف تضييع الوقت وتخدير اللبنانيين عن همومهم المعيشية وسقوط مؤسساتهم في براثن الفراغ الواحدة  تلو الاخرى.

مجموعة الدعم

دولياً، عبرت «مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان»، و بعد مرور ثمانية أشهر من دون رئيس ومن دون حكومة كاملة الصلاحيات، عن قلقها العميق من أن يؤدي الجمود السياسي الحالي إلى تفاقم تآكل مؤسسات الدولة وتقويض قدرة لبنان على مواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية والمالية والأمنية والإنسانية الملحّة التي يجابهها.

مصادر نيابية معارضة عن الانتخابات المبكرة: محاولة من بو صعب وبري وحكماً “حزب الله” لالهاء الرأي العام عن جلسة الاربعاء الماضي وجذب الانتباه الى ملهاة جديدة

وقالت: من أجل مصلحة الشعب اللبناني وحرصا على استقرار البلاد، نحثّ القيادات السياسية وأعضاء البرلمان على تحمل مسؤولياتهم وإعطاء الأولوية للمصلحة الوطنية من خلال انتخاب رئيس جديد من دون مزيد من التأخير.

السابق
بعد الجلسة.. خليل يكشف عن «سيناريو خطير»
التالي
أسرار الصحف ليوم السبت 17 حزيران 2023