«مايوه» يثير الجدل..توتر صيداوي بين تظاهرتين ورفض للقمع والتشدد الديني!

بلدية صيدا

شهد الشاطئ البحري في مدينة صيدا توتراً صباح اليوم بين تظاهرتين: الاولى خرجت استنكارا لما جرى مع احدى السيدات من قمع لحريتها بارتداء لباس البحر على الشاطئ، والثانية رفضاً لما اسمته “الانحلال الاخلاقي ورفضاً للمايوه واللباس غير المحتشم”.

توتر وتدافع

وعند تلاقي التظاهرتين فصلت القوى الامنية بين الطرفين، بعدما وقع اشكال وتدافع على شاطئ صيدا الشعبي بين التظاهرتين.

بلدية صيدا

وأعلن رئيس البلدية محمد السعودي في بيان صادر عن مكتب البلدية الاعلامي، أن “البلدية لم تفتتح بعد فعاليات المسبح الشعبي على الشاطىء، وبالتالي فإنه يمنع حصول أي نشاط أو تحرك إلا بعد الحصول على ترخيص وإذن رسمي مسبق من البلدية، “حرصا على سلامة الجميع وعلى مدينتا الحبيبة وأهلها الكرام”.

 ورفعت بلدية صيدا لافتة كبيرة عند مدخل شاطىء مسبح صيدا الشعبي وقبيل افتتاح الموسم، ذكرت فيها رواد الشاطىء بمجموعة من الشروط والارشادات، من بينها التقيد باللباس المحتشم ومنع إدخال المشروبات الروحية.

إقرأ ايضاً: استعادة ِالذّات الفلسطينيّة بإحياء ثقافة أرضها!

وحملت اللافتة توقيع بلدية صيدا ووزارة الأشغال العامة والنقل وجمعية أصدقاء زيرة وشاطىء صيدا.

ودعت رواد المسبح الى التقيد بهذه الضوابط والإرشادات العامة المتبعة سنويا في المسبح الشعبي، مشيرة الى ان البلدية وشرطتها وإدارة المسبح والجمعية ستسهر على تطبيقها.

وزير السياحة

واستنكر وزير السياحة وليد نصار، في حديث لقناة الـ”LBC” ما يحصل على شاطئ صيدا، مؤكدا على “وجوب احترام الثقافات والحريّات ونطمح الوصول الى دولة مدنية والشاطئ ملك عام”.

واكد نصار انه “سأقوم باتصالات مع الوزراء من اجل الوصول الى حلّ وأناشد أهالي صيدا للتمثُّل بالافضل”.

https://twitter.com/yumnafawaz/status/1660217026802065408
السابق
استعادة ِالذّات الفلسطينيّة بإحياء ثقافة أرضها!
التالي
خاص «جنوبية»..مناورة لسلاح «حزب الله» المُخزّن: رسائل الى جبهات الداخل المفتوحة لا اسرائيل!