خاص جنوبية: «صيرفة» تذل 320 ألف موظف مدني وعسكري.. متى تتوقف الطوابير؟!

ازدحام مصرف

تستمر معاناة اللبنانيين مع “صيرفة”، التي تؤمّن عملية بيع وشراء العملات الأجنبية النقدية، وتحديداً الدولار، بسعر يحدد العرض والطلب الموجّه، من مصرف لبنان إلى المصارف والصرافين لشراء الدولار وبيعه.
ويلجأ اللبنانيون إلى منصة “صيرفة” الرسمية، لتأمين سعر الدولار بأقل من سعر السوق السوداء، بحيث يتمكن الموظف بكسب الفارق من ثمن الدولار المدعوم، عندما يعمد الى بيعه في السوق السوداء بفارق يترواح ما بين 6 و7 آلاف ليرة للدولار الواحد، فيحد قليلا من انهيار قيمة راتبه بتعويض قليل”.

المعاناة تتمثل باذلال الراغب بتحويل راتبه على سعر منصة “صيرفة”


المعاناة تتمثل باذلال الراغب بتحويل راتبه على سعر منصة “صيرفة”، إذ ان هناك 320 الف موظف مدني وعسكري الرقم يتوزعون على النحو التالي: 120 ألفاً في القوى الأمنية والعسكرية من جيش وقوى أمن داخلي وأمن عام وأمن دولة وشرطة مجلس النواب، و40 ألفاً في التعليم الرسمي، و30 ألفاً في الوزارات والإدارات العامة، و130 ألفاً في المؤسسات العامة والبلديات، ويضاف إلى هؤلاء نحو 120 ألفاً من المتقاعدين أكثريتهم من العسكريين والمدرسين، يتقاضون 12 ألف مليار ليرة سنوياً، أي ما كان يوازي 8 مليارات دولار، أي نحو 1000 مليار ليرة شهرياً.

هذه الكلفة المرتفعة تشكل نسبة 86 في المئة من إجمالي واردات الدولة اللبنانية البالغة نحو 14 ألف مليار ليرة من الموازنة المقرة

وهذه الكلفة المرتفعة تشكل نسبة 86 في المئة من إجمالي واردات الدولة اللبنانية، البالغة نحو 14 ألف مليار ليرة من الموازنة المقرة، وذلك بعد إقرار السلسلة وإجراء توظيفات جديدة لنحو 9 آلاف موظف وزيادة الرواتب بفعل زيادة سنوات الخدمة، أصبحت كلفة رواتب وأجور العاملين والمتقاعدين.
وكشف مصدر مصرفي ل “جنوبية” أن “كل هؤلاء يسعون لتحويل رواتبهم عبر “صيرفة” اما بالانتظار او بعلاقات مع بعض موظفي المصارف، ممن يقومون بالتحويلات من داخل “الكونتوار”، الى ان تسربت هذه الآلية ليقوم عدد من المصارف بإيقافها سريعا، بعدما تسببت بضجة كبيرة ادت الى فصل عدد من الموظفين الذين يسحبون لاقاربهم ومعارفهم في حين ان طوابير الانتظار طويلة جدا”.

يتم جدياً البحث جديا لوقف هذا الواقع المذل للمواطنين بعدما وصل حال الانتظار الى 6 ساعات امام ماكينات السحب الآلي من دون نتيجة


وأشار الى ان هناك العديد من الحلول بهذا السياق، ترضي اصحاب الرواتب منها على سبيل المثال، تحويل المبلغ مباشرة من حساب الراتب الى حساب يفتحه الموظف لهذا الغرض،
وكشف أن يتم جدياً البحث جديا لوقف هذا الواقع المذل للمواطنين، بعدما وصل حال الانتظار الى 6 ساعات امام ماكينات السحب الآلي من دون نتيجة، الى تتوقف كليا هذه الطوابير مع الغاء منصة صيرفة بداية شباط، كما اعلن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، الموعد الأولي لإلغاء٠ كل منصات الدولار وتوحيدها”.

السابق
بالفيديو.. قنبلة مولوتوف على مبنى الجديد!
التالي
غبريل يكشف لـ«جنوبية» حقيقة ترابط انهيار العملات بين لبنان وسوريا.. ماذا عن العراق وإيران؟!