غضب النساء يُلهِب الشارع الإيراني.. تظاهرات عنيفة نصرةً لـ«مهسا أميني»

ايران

الهب غضب النساء والجمعيات الحقوقية ايران بعد مقتل الشابة مهسا أميني على يد ما تُسمى “شرطة الأخلاق” ضرباً على الرأس لارتدائها ملابس غير ملائمة ما تسبب بكسور في الجمجمة أدخلتها غيبوبة لتفارق بعدها الحياة.

جريمة مقتل أميني فجّر الشارع في ايران اذ جرت منذ الإثنين تظاهرات جديدة في إيران، خصوصاً في طهران ومشهد، تنديداً بوفاة أميني تحولت امس الثلاثاء الى دموية مع اصابة رجال شرطة ومتظاهرين.

وأعلنت وكالة فارس أنّه مساء الاثنين سار المئات في شارع الحجاب بوسط طهران، مردّدين “شعارات مناهضة للسلطات، وخلعت نساء الحجاب”.
واظهر شريط فيديو قصير نشرته الوكالة حشدا يضم عشرات الأشخاص بينهم نساء خلعن الحجاب وهتفن “الموت للجمهورية الإسلامية”.
وقال وكالة فارس “اعتقلت الشرطة اشخاصا عدة وفرقت الحشود بالهراوات والغاز المسيل للدموع”.

وتفرض “شرطة الأخلاق” على النساء في إيران قيوداً مشددة على الملبس، بينها منعهن من ارتداء معاطف قصيرة فوق الركبة أو سراويل ضيقة وسراويل جينز بها ثقوب، إضافة إلى الملابس ذات الألوان الفاقعة.

وقد واجهت الشرطة الأخلاقية في الأشهر الأخيرة انتقادات بسبب استخدامها العنف في تدخلاتها.
وأعرب العديد من صانعي الأفلام والفنانين والرياضيين والشخصيات السياسية والدينية، عن غضبهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد وفاة الشابة. ودعا الرئيس الإيراني السابق وزعيم التيار الإصلاحي محمد خاتمي السلطات إلى “تقديم مرتكبي هذا العمل إلى العدالة”.
والإثنين، دان مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل وفاة مهسا أميني، واصفاً ما تعرّضت له بأنّه “غير مقبول” وداعياً السلطات إلى معاقبة المسؤولين عن موتها.
من جهتها، اعتبرت فرنسا أنّ توقيف أميني وموتها في الاعتقال “صادمان للغاية”، داعية إلى “تحقيق شفاف لكشف كل ملابسات هذه المأساة”، وفق وزارة الخارجية.

السابق
توقيفات بالجملة لـ«قوى الأمن» في الشمال
التالي
«الترسيم» في خواتيمه.. مصادر مواكبة لـ«جنوبية»: لبنان يتجه للموافقة على المنطقة العازلة جنوب الطفافات