لا قدرة على الإستمرار.. العام الدراسي المقبل مهدّد!

العودة الى المدارس طلاب التعليم

في قلب الازمة التي تمر بها البلاد والانهيار الذي فتك بكل القطاعات، يدخل التعليم لحظة مفصلية وسط مهمات كبرى تتطلبها السنة الدراسية المقبلة.

وبحسب ما صرّح به وزير التربية والتعليم في حكومة تصريف الأعمال عباس الحلبي، فإنه على الرغم من عبور استحقاق الامتحانات الرسمية وإنقاذ العام الدراسي خصوصاً في التعليم الرسمي، بعد تعويض جزء مهم واساسي من الفاقد التعليمي، فإنه لا قدرة على الاستمرار بالطريقة ذاتها قبل أن نكون جاهزين لمواجهة كل الازمات التي تعترض طريقنا وهي كثيرة. وقد بدأت تطل براسها حيث نشهد تعطيلاً لكل القطاعات ومزيداً من الانهيارات، الامر الذي يستدعي خططاً عاجلة لتأمين انطلاقة سليمة للسنة الدراسية المقبلة وتوفير المستلزمات والمقومات المالية لتمكين المؤسسات التربوية من القيام برسالتها التربوية.

إقرأ أيضاً: فوضى خطيرة في أي لحظة!

وأكد الحلبي أنه لن يسمح بتعطيل التعليم أو فرملة انطلاق الدراسة، “فكما عملنا مع الجهات المانحة وتمكنا من تأمين الدعم للأساتذة بالتوازي مع تقديمات الدولة ومساعداتها الاجتماعية وبدلات النقل مع الامل بأن تشرّف الدولة تعهداتها تجاه المستفيدين سنستمر في هذا الأداء إلى آخر يوم من وجودنا في الوزارة لإنقاذ التعليم وتطويره وتحديثه بعيداً من التعطيل ومعه الإضرابات التي لا تؤدي إلا إلى مزيد من شرذمة القطاعات وتطيح بالمؤسسات على رغم الحق في المطالب جراء الأزمة الخانقة”.

السابق
فوضى خطيرة في أي لحظة!
التالي
طاعن سلمان رشدي لبناني «مؤيد» للنظام الإيراني!