الراعي يطالب الدولة بحماية اهل رميش..ويسأل: لماذا يتواجد مسلحون ضمن نطاق الـ1701؟

البطريرك مار بشارة بطرس الراعي

واصل البطريرك الماروني بشارة الراعي في قداس الاحد انتقاداته لممارسات “حزب الله” العسكرية ضد الاهالي استخدام سلاحه في الداخل ضد المدنيين، وآخر الحوادث ما حصل في رميش الحدودية منذ ايام.

وأسف البطريرك الراعي في قداس الاحد، “للحادثة التي حصلت منذ يومين في رميش بين عناصر مسلحة تابعة لأحد الأحزاب والأهالي، ونهيب بالأجهزة الامنية القيام بواجبها في حماية أبنائنا وطمأنتهم فيشعرون أنهم ينتمون إلى دولتهم وتحميهم بموجب قرار مجلس الأمن 1701 الذي يمنع أي قوى مسلحة في التواجد في مناطقهم”.

حل قضية الحاج

من جهة ثانية إعتبر الراعي ان ما حصل مع المطران موسى الحاج يشكّّل امتحانًا لمدى قدرة المسؤولين على وضع حد للتطاول على الكنيسة المارونية، والبعض يشكو تدخل الدين بالدولة، لكن اليوم الدولة تعتدي على طائفة تأسيسيّة، ونحن نؤكّد أننا أول من يحترم القوانين والقضاء ويدافع عنه”.

إقرأ ايضاً: خاص «جنوبية»: «حزب الله» ينشر إحداثيات سابقة للمسيرات من البر لمنصة كاريش..والرسالة لهوكشتاين «لا وقت للمناورة»!

وطالب المسؤولين عن الحادثة بأن يعيدوا جواز سفر المطران الحاج له وأن يؤمّنّوا له العبور من الناقورة كما الذين سبقوه من مطارنة الى أبرشيته من دون أي توقيف أو تفتيش وأن يسلّموا الأمانات للشخصيات والمؤسسات . ونطالب بأن يكفوا عن تسمية المواطنين اللبنانيين الموجودين في الأراضي المحتلة بالعملاء”.

السابق
الجيش يواصل حربه على «بارونات» المخدرات..توقيف نجل نوح زعيتر في كسروان!
التالي
بالفيديو: مجموعتان متصارعتان مسلحتان تُروعان مدينة صور!